إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كتابي: القرآن سورة واحدة, جزء عم نموذجا!

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كتابي: القرآن سورة واحدة, جزء عم نموذجا!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أنهينابحمد الله وعونه كتابنا: القرآن سورة واحدة: جزء عم نموذجا
    والذي نناقش فيه مسألة التناول الموضوعي لسور القرآن, وننقد السبب الرئيس للتناول المجتزء للسور وهو القول بنزول آيات متفرقات!
    فنثبت أن القرآن ما أنزل إلا على شكل سور.
    كما نقوم بتناول مصطلح التفسير الموضوعي, جاعلينه أكثر صرامة وتحديدا بالقول بأن سور القرآن تدور حول موضوع واحد, متعدد العناصر!
    ونقدم التدليل على ذلك بتناولنا لجزء عم كاملا, مظهرين الترابط والاتصال بين سوره وكيف أنها تفصل بعضها وتساعد في فهم مفرداتها, مظهرين أقوالا فريدة في فهم الكتاب العزيز.
    والكتاب غير مطبوع, ونرجو من الله أن ييسر له ناشرا

    ويمكن للقارئ تحميل الكتاب من المرفقات.
    الملفات المرفقة
    إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود : 88]

  • #2
    نحن وإن كنا تناولنا عامة سور هذا الجزء على صفحات الموقع إلا أن التناول كان متداخلا, بين التحليلات اللغوية والتركيز على الوحدة الموضوعية, لذا فقد قمنا في الكتاب بعزل التحليلات اللغوية إلى الهوامش وركزنا على الوحدة الموضوعية في بنية الكتاب.
    كما أن الكتاب يقدم تناولا لسور لم نعرض لها على صفحات الموقع.

    عل الله يتقبل منا وينفع بنا
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود : 88]

    تعليق

    يعمل...
    X