إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كتابي: السوبرمان بين نيتشه والقرآن!

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كتابي: السوبرمان بين نيتشه والقرآن!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    انتهيت بحمدالله وعونه من كتاب السوبرمان بين نيتشه والقرآن, والذي نعالج فيه وبه قضية رقي الإنسان, ونبين كيف أن الإنسان يستطيع بالقرآن الوصول إلى أعلى رقي عقلي وحضاري ممكن. وستنشر مكتبة النافذة بإذن الله وعونه الكتاب, وسيكون الكتاب متاحا بدأ من معرض القاهرة في شهر يناير القادم, بإذن الله وعونه.
    تمت إضافة الكتاب , ويمكن للمتصفحين تحميله من هنا
    http://www.mediafire.com/?566edc9lhsjn3cb
    .



    كلمة الغلاف الخلفي للكتاب:

    كان من المنتظر أن يصحب التقدمَ العلمي الرأسي الهائل, الذي أنجزته البشرية عبر تاريخها الطويل, تقدمٌ مماثل في المسألة الإنسانية, إلا أن الإنسان لا يزال, على الرغم من الاكتشافات الهائلة التي أُنجزت في الأرض والجو والبحر, ذلك المجهول, وتلك القضية التي تتأرجح بين الثبات والانتكاس, بدون تحقيق أي تقدم يُذكر. وتوقف الإنسان في محطات كثيرة, ولم يتوقف بما فيه الكفاية مع نفسه, ليستكشفها ويعرفها. وللجهل البين لمن تصدر للقضية الإنسانية, ولعدم حيازتهم لمفاتيح الإنسان, تخبطوا وأخبطوا, ورأينا اختلافا عظيم البون بشأن الإنسان, اختلافا بلغ طرفي النقيض. ووقف البشر أمام مفترق الطرق حائرين, لا يعرفون أي السبل يتبعون, ثم سِيقوا, مغيبين مغمضي العينين, إلى طريق الانتكاس, حتى وصلوا إلى الموت, ظانينه الحياة, وهناك سكنوا ورضوا!
    وهذا الكتاب إذ يعرض لقضية الإنسان, فإنه يعرض لها ليناقش الحلم الإنساني الأزلي بالإنسان الكامل وبتملك القوة الخارقة, مقدما برنامجا لإحياء الإنسان, وإمداده بعناصر القوة الحقة, التي تؤهله للارتقاء إلى درجة السوبرمان, مُدللاً على ظهور السوبرمان في التاريخ الإنساني بأدلة بينات.
    إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود : 88]

  • #2
    صورة الغلاف في المرفقات
    الملفات المرفقة
    إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود : 88]

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم

      أستادي الكريم السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

      اظن أنك بهده الكتب تنسف الحديث تلوى الآخر فأنت تصوب فكرك بالتدريج الى نسف كل أحاديث الآحاد حسب ما قرأت لك من كتب فقد نسفت أحاديث الدجال و عودة عيسى و المهدي و بعد دلك نسفت كل الأحاديث التي تتحدث عن الجن و حسب علمي أظنك لا تؤمن لا بالمترادف في القرآن و لا الناسخ و المنسوخ أقول حسب علمي و لا أجزم مادا بقي ادن ؟ هل تؤمن أن الرسول (ص) يعلم الغيب ؟ أظنك لا تؤمن بها .سيدي الكريم بارك الله فيك و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

      تعليق


      • #4
        لا أعتقد أن الموضوع هو المكان المناسب لمناقشة هذا الموضوع! لا أدري ماذا تقصد بقولك أن الرسول يعلم الغيب تحديدا, وما الفرق الذي سيعود على المسلم في دينه إذا عرف ذلك أم لم يعرف؟!
        إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود : 88]

        تعليق


        • #5
          أعدرني سيدي فأنا عضو جديد و لا أدري أين تتم مناقشة الموضوع و لا اريد حتى مناقشتها فقد قرأت كتابك الدي يتحدث عن الجن و الكتاب الدي يتحدث عن مثلث الخرافة و أنا الآن أقوم بقراءة كتاب خلق الانسان و أنا معك فيما تقول لكن هناك بعض الأشكالات فقط هدا كل ما في الأمر

          تعليق

          يعمل...
          X