دعوة للتعرف على فكرنا ومنهجنا بشكل صحيح!

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين الخلاق العليم الغفور الرحيم الولي الحميد الرزاق ذي القوة المتين وسلام على عباده المرسلين ثم أما بعد:
قدمنا بحمد الله وعونه في هذا الموقع العديد والعديد من المقالات والموضوعات والتي قد تصل إلى ألف موضوع أو تزيد

وقد يصادف أن يبدأ المتصفح بقراءة موضوع ما لنا فيخرج منه بتصور غير دقيق عن توجهنا ومنهجنا! وذلك لأن المنهج لن يظهر بحال من الأحوال في موضوع واحد أو موضوعين

ناهيك عن أن مشروعنا الفكري لن يظهر في موضوعات بحال, لأنها تناقش نقاط فردية! قد يرى القارئ في بعض الأحيان أنها غير مهمة!

لذا فإننا ندعو القراء الكرام للتعرف على منهجنا ومشروعنا الفكري من خلال قراءة كتبنا الموجودة في قسم الكتب, فمن خلالها يمكنهم التعرف بشكل سليم عن منهجنا وما نسعى إلى إيصاله إلى المخاطبين

كما سيجد فيها عرضا لمسائل لم نتناولها في الموضوعات الفردية, مرتبطة مع غيرها في مناقشة قضية ما على صفحات الكتاب.

عن عمرو الشاعر

كاتب، محاضر لغة ألمانية مدير مركز أركادا للغات والثقافة بالمنصورة، إمام وخطيب يحاول أن يفهم النص بالواقع، وأن يصلح الواقع بالنص وبالعقل وبالقلب. نظم -وينظم- العديد من الأنشطة الثقافية وشارك في أخرى سواء أونلاين أو على أرض الواقع. مر بالعديد من التحولات الفكرية، قديما كان ينعت نفسه بالإسلامي، والآن يعتبر نفسه متفكرا غير ذي إيدولوجية.

شاهد أيضاً

حول “الإبصار”

وذلك لأن الإنسان عجول بطبعه, فمنذ الطفولة المبكرة -ربما بعد معرفته أسماء الأشياء وقدرته على تكوين جمل صحيحة, - يظن أنه أصبح بصيراً, يدرك الأمور ومآلاتها وأدوارها كأبويه أو أفضل, ومن ثم يمكنه الحكم بمفرده على الأشياء, هل هي جيدة أم سيئة, مقبولة أم مرفوضة, كيف ينبغي أن يكون رد الفعل للفعل الفلاني, كيف ينبغي التصرف في الموقف الفلاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.