كلمات رائعة حول الأخلاق والتعلم!

إذا لم يتخلق الإنسان ويتعلم فليس بإنسان! ولأهمية التخلق والتعلم ودورهما في أنسنة الإنسان, نقدم هذه الكلمات عن الأخلاق والتعلم:

مصطفى صادق الرافعي:
 كان عُمَرُ بنُ الخطّابِ [رضي الله عنه] – وفي يده الدنيا – يَشْتَهِي الشَّهْوةَ مِنَ الطّعَامِ ثَمَنُها دِرْهَمٌ، فَيُؤَخِّرُهَا سَنَةً، يُثْبِتُ لنفسِهِ بذلك أنَّها نَفْسُ عمرَ.
_ كثيرًا ما جَنَتِ المُرُوْءَةُ على أَهْلِهَا، ولكنَّ احْتِمَالَ هذِهِ الجنايةِ هُوَ أيضًا مِنْ المرُوْءَةِ.
_ إذا كانَ القاضي صاحبَ دِيْنٍ وذكاءٍ وفَهْمٍ وضميرٍ، فكثيرًا ما يَرَى نفسَه محكومًا عليهِ قبلَ أنْ يحكمَ على النّاسِ…
_ كثيرًا ما جَنَتِ المُرُوْءَةُ على أَهْلِهَا، ولكنَّ احْتِمَالَ هذِهِ الجنايةِ هُوَ أيضًا مِنْ المرُوْءَةِ.
_ أصبحتِ الأخلاقُ الشّرقيةُ في هذِهِ المدنيّةِ الفاسدةِ كمرقَّعةِ الفقيرِ المُعْدِم، حيثُ تَجِدُ رقعةً لابدَّ أنْ تَجدَ فَتْقًا.
_ لم تَعُدِ التَرْبِيَةُ في كلِّ أمةٍ تربيةً للنَّاسِ، ولكنْ للمَطَامِعِ، فما يكبَرُ جِيْلٌ إلا كَبُرَتْ مَعَهُ الحرْبُ.
_ في الأُممِ المُنْحَطَّةِ تَجِدُ نفاقَ الكِبَارِ للكِبَارِ هُوَ الذي أضاعَ الكبارَ والصِّغارَ.
_ في مِثْلِ هذا العَصْرِ يكادُ يكونُ التَّعْرِيْفُ الصَّحِيْحُ للأَفْضَلِ من النَّاسِ أَنَّهُ الأقَلُ سَفَالَةً.
_ مِنْ أَسْخَفِ ما رَأَيْتُهُ تَنَبُّلُ الموظَّفينَ بثيابِهِم وظاهِرِ هيآتِهِم؛ تكونُ وظيفةُ أحدِهِم سَتّةَ جنيهاتٍ في الشَّهْرِ، وهو مدينٌ للخيّاطِ في اثني عشرَ.. يريدُ أنْ يقلِّدَ الرئيسَ الكبيرَ في تقرير مكانَتهِ بجاهِ الحكومةِ، فيقررُها، ولكنْ بجاهِ الخيّاطِ.
_ العِشْقُ الدَّنِيْءُ دَنِيْءٌ مَرَّتَيْنِ؛ حتّى إنّ المرأةَ السَّاقِطَةَ لو أخَلصَتِ الحُبَّ لِرَجُلٍ مِنْ عُشاقِها لَسَقَطَتْ مرَّةً ثانيةً في رَأْي الباقينَ.
_ تُرى ماذا يَحتاجُ الحيوانُ في أوْربة مِنْ قِوامِ عَيْشِهِ ولذَّاتِهِ غيرَ ما يحتاجُ إليه حيوانٌ مِثْلُهُ في قريةٍ مِنْ قُرَى الزِّنَجِ؟ فَلَيْسَ فقرُ المدنيَّةِ فقرَ الطبيعةِ، ولكنَّهُ مِنْ العَقْل والخيالِ والوَهْمِ.

وهذه الطبيعةُ تكفِي كلَّ أَهْلِ الأَرْضِ شَمْسًا وهواءً وطعامًا وشرابًا وجمالاً، ولكنَّها لا تُنْبِتُ خيالاتٍ لِلْعَيْشِ، ولا قواعدَ للعَيْشِ، فأصْبَحَتْ لا تكفِي ما دامَ غَنِيٌ واحِدٌ يُنْفِقُ في لَذَّةِ يومٍ قُوْتَ مَدِيْنَةٍ، لا يأَكُلُ الحمارُ الأَرْضَ كلَّها لِيُجيْعَ الحَمِيْرَ، ولكنَّ الغنيَّ يَفْعَلُ ذلك.

_ مَا دَامَتْ أَخْلاَقُ البَهَائِمِ في النَّاسِ، فَصَلاحُ الإنسانِيَّةِ سَيَبْقَى دَائِمًا في هذِهِ المعاني الثَلاثَةِ: الرَّاعِي، الحَبْلِ، العَصَا..
_ إذا رأيتَ قومًا عمَّهُم الكذِبُ في بابِ ما يُفْتَخَرُ بهِ، فاجْعَلْ هذا وَحْدَهُ في تارِيْخِهِم بابَ ما سَقَطُوْا بهِ.
_ يَرَى المَغْرُوْرُ أَنَّهُ كالمَسْجِدِ، إِذَا هَدَمَهُ النَّاسُ بَقِيَتْ أَطلالهُ تُصَلِّي وتُسَلِّمُ على نَفْسِهَا….
_ الرَّذِيْلَةُ الصَّرِيْحَةُ رَذِيْلَةٌ واحِدَةٌ، ولكنَّ الفَضِيْلَةَ الكاذِبَةَ رَذِيْلَتَانِ.
_ يقولُ لك الكذَّابُ: إنَّه يَكرَهُ الكَذِبَ، ولكنَّهُ في هذا أيضًا كذّابٌ.
_ مِنْ لُؤْمِ الكَذِبِ وشَرِّهِ أَنَّكَ لو صَدَقْتَ بِكَلِمَتَيْنِ، وكَذَبْتَ بِثَالِثَةٍ، كُنْتَ كأنَّكَ صَدَقْتَ باثْنَتَيْنِ وكذَبْتَ بِثَلاثٍ.
_ يَرَى المَغْرُوْرُ أَنَّهُ كالمَسْجِدِ، إِذَا هَدَمَهُ النَّاسُ بَقِيَتْ أَطلالهُ تُصَلِّي وتُسَلِّمُ على نَفْسِهَا….
_ قِيْلَ لِمَغْرُوْرٍ مُتَكَبِّرٍ يُخَنْخِنُ في خَيَاشِيْمِهِ إذَا تَكَلَّمَ: لِماذَا تَتَكلَّمُ مِنْ أَنْفِكَ؟ قالَ: لأنِّي لا أَجِدُ في العالَمِ مَنْ أُكَلِّمُهُ بِمِلْءِ فَمِي… لَوْ رَدَّ العَالَمُ على هَذَا المَغْرُوْرِ لقالَ لَهُ: كُلُّ الحَمِيْرِ تَنْهَقُ بِمِلْءِ أَفْوَاهِهَا إِلا أَنتَ..

د. مصطفى السباعي:
_تظهر أخلاق الأمة على حقيقتها في موطنين: في الأغاني التي تحبُّها، وفي الأعياد والمواسم.
_حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات، كما أن سوء الخلق يغطّي كثيراً من الحسنات.
_إنما يتم لك حسن الخلق بسوء أخلاق الآخرين..
_ الصدق مطية لا تهلك صاحبها وإن عثرت به قليلاً، والكذب مطية لا تنجي صاحبها وإن جرت به طويلاً.
_المغرور إنسان نفخ الشيطان في دماغه، وطمس من بصره، وأضعف من ذوقه، فهو مخلوق مشوَّه.

نوال السباعي:
_ لو آمنوا حقًا لرأيت ذلك في أخلاقهم، ولكنهم لم يفهموا حقيقة الإيمان، فاضطرب سلوكهم مع الناس، وأساؤوا إلى أقرب الناس إليهم.
_ ما رأيت مثل داء النفاق، يجمع حولك المحبين كذباب على طبق حلوى، فإذا كان يوم الحساب، جعل الله الجمع كله ركاماً في جهنم.
وما رأيت دواء مثل الصدق ، يخرجك من قلوب الناس وتعيش في جحيم من سوء فهم الآخرين، وتتقلب على شوك بغض الناس لك ، ولعلك تنجو به يوم العرض على الله!

في العلم والمعلمين:
مصطفى صادق الرافعي:
_ المُعَلِّمُ ثَالِثُ الأَبَوَيْنِ، فَلْيَنْظُرْ كَيْفَ يَأْبُوْ حِيْنَ يَنْظُرُ كَيْفَ يُعَلِّمُ.
_ عِلْمُ الجَاهِلِ في شَيْئَيْنِ: في سُكُوْتِهِ، وفي السّكُوْتِ عَنْهُ.
د. مصطفى السباعي:
_ إذا لم يمنع العلم صاحبه من الانحدار كان جهل ابن البادية علماً خيراً من علمه.
_ليس العلم أن تعرف المجهول .. ولكن .. أن تستفيد من معرفته.
_ كل مؤلف تقرأ له، يترك في تفكيرك مسارب وأخاديد، فلا تقرأ إلا لمن تعرفه بعمق التفكير، وصدق التعبير، وحرارة القلم، واستقامة الضمير.
_ثلاثة أشياء لا يتم علم العالم إلا بها: قلب تقي، وفؤاد ذكي، وخلق رضي.
_لا يصلح العلم إلا بثلاث: تعهد ما تحفظ، وتعلم ما تجهل، ونشر ما تعلم.
د. عبدالمعطي الدالاتي:
_ القراءة سبيل الرقي في الدنيا ، وسبيل الرقي في الآخرة .. ” اقرأ وارقَ “..
_ من يقرأ بتذوّق ، يكتب بتفوق ..
_ أعلم الناس ، هم مجموع الناس..
ألم تر إلى الهدهد وقد أحاط بما لم يُحط به النبي سليمان ؟! ..
_ هاهم يقتسمون ميراثَه في المسجد ..
ألا تحبُّ أن تكون من أهل بيته ؟!
_ أتعجب من ارتفاع أصواتهم في الدرس؟!
فهل عهدتَ الصوتَ يُخفَض عند تقاسم الميراث ؟!
_ سأل الأعرابي : متى الساعة ؟ فأجابه الرسول : وما أعددتَ لها ؟ جوابٌ نبوي بسؤال يرد السائل إلى علم يفيد في العمل ..
_ على طالب العلم أن يكون أشدَّ طلباً له من طالب الدم ..
_ رُبَّ لحظةٍ من إنسان , أثمنُ من عمر إنسانٍ آخر
مع أنّ الزمنَ الذي يمرّ على العالِم, هو نفسُ الزمن الذي يمر على الجاهل ..
نوال السباعي:
_ لا تكون المدرسة دار تربية وتعليم ، إلا عندما تربي إنساناً حراً ، وتعلمه كيف يبحث عن الحقيقة ، وكيف يستخدم علمه في عمله، وكيف يقول (لا)

عن عمرو الشاعر

كاتب، محاضر لغة ألمانية مدير مركز أركادا للغات والثقافة بالمنصورة، إمام وخطيب يحاول أن يفهم النص بالواقع، وأن يصلح الواقع بالنص وبالعقل وبالقلب. نظم -وينظم- العديد من الأنشطة الثقافية وشارك في أخرى سواء أونلاين أو على أرض الواقع. مر بالعديد من التحولات الفكرية، قديما كان ينعت نفسه بالإسلامي، والآن يعتبر نفسه متفكرا غير ذي إيدولوجية.

شاهد أيضاً

مثلث الخرافة III المهدي المنتظر

والعجيب أن أهل السنة يعيبون على الشيعة قولهم بالوحي للأئمة بعد الرسول ويعيبون على الأحمدية نفس الشيء وهم يقولون بشبيهه-- فالناظر في الروايات يجد أن المهدي يصلحه الله في ليلة، أي أنه لم يكن صالحا، ولست أدري هل يُخبر في هذا الإصلاح أنه المهدي أم لا يخبر؟ فإذا أخبر فهو وحي، ولا يحتج أحد بأنه قد يكون في المنام فالمرء يرى في المنام العجب العجاب ولو صدقت أنا –أو غيري- ما أراه في المنام وتحركت على هداه فستكون كوارث كبرى. والظاهر أنه لا يخبر ولا يكون عالما أنه المهدي، وهنا يحق لنا أن نسأل: كيف سيعلم من سيبايعوه أنه هو المهدي إذا كان هو نفسه لا يعلم؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.