العودة   Amrallah > أحسن القصص
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-03-2010, 09:52 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي صهيون .... اللغز السليماني!


الموضوع للمهندس محمد حافظ.

بسم الله الرحمن الرحيم

كثيرا ما يحيرني تفاصيل قصة سيدنا داوود وسليمان وعلاقتهم بالأرض المباركة .. فسيدنا داوود عليه السلام هو النبي الوحيد الذي أخلفه الله على الأرض ليحكم فيها .. فالله قد خلق آدم من قبل ليكون هو أول إنسان على الأرض إلا أن الله لم يصرح أو يلقبه بالخليفة على الأرض ..


اقتباس:
{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة30
ولم يطلب من سيدنا إبراهيم أو نوح أو عيسي أو محمد .. بل نصب سيدنا داوود وحده خليفة على الأرض ثم ورث سليمان الخلافة من بعده .



اقتباس:
{يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }ص26
فنوح وإبراهيم وموسي وعيسي ومحمد عليهم السلام لم يكونوا غير رسل مبشريين ولم يكن منهم أبدا ملكا أو خليفة على الناس .. وأقتصرت أدوارهم على مهمة ( النذير المبلغ عن الله سبحانه وتعالي ) .

بينما سيدنا داوود فلقد أختاره الله من أحد البيوت الفقيرة من بيوت بني إسرائيل .. وباركه وهو طفل صغير .. ثم يسر له تحرير الأرض المباركة من العماليق .. ليرتبط داوود ومن بعده سليمان تماما بالأرض المقدسة التي باركنا حولها .. إرتباطا ليس محدود بزمن الماضي فحسب .. بل قد يكون مرتبط بها بيومنا الحاضر . وبمستقبل هذه الأرض الذي لازال في علم الغيب ..

وأخير .. لماذا عرف سيدنا المسيح عليه السلام بين قومه بإبن داوود .. ليس فقط من خلال العلاقة البيلوجية التي قد تربط سيدنا المسيح بسيدنا داوود .. بل بالعلاقة الوراثة بشأن الخلافة على الأرض ..

في هذا الموضوع .. سأحاول جاهدا ربط بعض الأمور المشتركة في تفاصيل أحداث قصة سيدنا داود وسليمان من وجهة نظر قرآنية وأيضا توراتية .. وما سيأتي بهذا الموضوع هو إجتهاد شخصي بحت .. وليس محاولة لإقناع أحد بأي شئ .. فقط أريد إضافة رؤية مختلفة لأحداث تلك القصص .. ربما يكون في إجتهادي هذا عنصر جديدا يوضح بعض الأمور الغير مفهومة من التفاسير .

تحكي التوارة تفاصيل سيدنا داوود .. ملك إسرائيل ..هذا الطفل الصغير راعي الأغنام في إسطبل الملك شاول أو ما يعرف في القرآن بالملك طالوت ..تحكي كيف أن طالوت هذا الملك العملاق الذي أختاره الله من أفقر بيت ببيت السبط بنيامين أخو السبط يوسف الصديق .. أختاره لكونه عملاق في الجسم ليكون ندا للعمالق الفلسطيني جالوت .. جالوت هذا العملاق الفلسطيني ( الفنيقي ) الذي دأب على هزيمة طالوت عدة مرات .. ومنع طالوت الملك من الدخول للأرض المقدسة ( وبغض النظر الآن عن أين هي تلك الأرض المقدسة ) ..فإن طالوت وعلى الرغم من كونه مختار من الله ذاته على قوم بني إسرائيل ..لم يستطع تحرير الأرض المقدسة.. وإنكسر جيشه عدة مرات بجوالات عسكرية أمام جالوت .. كان إنكسار طالوت الدائم أمام جالوت بسبب رعونة اليهود .. ولهذا أمرهم طالوت بأن لا يشربوا من أحد الأنهار أثناء إنتقالهم من مكان لمكان أخر لمواجهة جالوت ..إلا أن معظم جنود اليهود ضربوا بأوامره عرض الحائط وشربوا من النهر إلا قلة من المخلصين وكان معهم داود الصبي الراعي ..
وجاءت لحظة التحدي .. وتراجع كبار القيادات العسكرية الإسرائيلية عن مواجهة قائد الفلسطنيين العملاق جالوت .. إلا طفل صغيرا يبلغ من العمر قرابة 12 عاما .. والذي خرج من بين صفوف العسكر من بني إسرائيل يطالب تحدي العملاق جالوت .. وما هي إلا دقائق حتى خر جالوت العملاق على الأرض متأثرا بقذيفة حجرية أرسالها داود من مقلاعه ( النبلة ) لجبهة جالوت ليسقطه على الأرض مدرجا في دمائه .. ثم يركب على صدره ويخمد السيف في قلبه .. لينتهي في تلك اللحظة تاريخ سيطرة الفلسطنيين على الأرض المقدسة ( آورشليم )



اقتباس:
{فَهَزَمُوهُم بِإِذْنِ اللّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَـكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ }البقرة251
وليبدأ التاريخ كتابة فصل جديد من سيطرة بني إسرائيل على الأرض المقدسة التي وهبها الله سبحانه وتعالي لنسل إبراهيم الخليل ..وليستوالي أحفاد إسحاق وحدهم على هذا الميراث طاردين نسل إسماعيل من الميراث علىالرغم من أن إسماعيل هو الأبن البكر للخليل إبراهيم والذي بنص الشريعة اليهودية هو الأولي بالميراث حتى ولو كان من زوجة غير حرة مثل هاجر .. فتاريخ اليهود والأسباط يظهر بوضوح تعاظم ميراث الإبن البكر لسيدنا يعقوب (روابين ) إبن الزوجة الغير حرة ( عبدة ) عن ميراث الأبن يوسف الصديق أو أخيه ( أبناء الزوجة الحرة ) . فالشريعة اليهودية تعطي كامل ميراث الأب للإبن البكر بإستناء ميراث إسماعيل من أبيه إبراهيم والذي يصر كتبة التوارة على خروجه من الميراث .

كان قتل داوود لجالوت ودخول بني إسرائيل للأرض المقدسة هي بداية عالمية سيدنا داوود .. عالميا داوود ليس في الحدود الجغرافية بحسب بل عالميته في الحد الزمني أيضا .. فميراث داوود وسليمان لغزا يتحدي الزمن .. يتحدي الزمن لأن الزمن هو أحد أهم مكونات هذا الكنز .

تحكي لنا التوارة زواج داوود من إبنة طالوت .. ثم غضب طالوت على زوج إبنته ومحاولت قتل داوود .. ثم هروب داوود من الملك طالوت ..ليعيش طريدا مثل أي مواطن هارب من وجه الملك .. وإلي حين مقتل طالوت .. ليختار الشعب الإسرائيلي داوود ملك وهو إبن ثلاثين عاما ..حيث صار ملكا على مدينة يهوذا لفترة سبع سنوات ..ثم حاارب اليبوسيين أهالي ( أورشليم ) الأصليين .. حيث حاصر داوود ( حصن صهيون ) بمدينة أورشليم وإلي حتى الإستسلام التام وقتل اليبوسيين أصحاب الحصن وأصحاب أورشليم الحقيقين .

اقتباس:
واجتمع كل اسرائيل الى داود في حبرون قائلين هوذا عظمك ولحمك نحن . 2 ومنذ امس وما قبله حين كان شاول ملكا كنت انت تخرج وتدخل اسرائيل وقد قال لك الرب الهك انت ترعى شعبي اسرائيل وانت تكون رئيسا لشعبي اسرائيل . 3 وجاء جميع شيوخ اسرائيل الى الملك الى حبرون فقطع داود معهم عهدا في حبرون امام الرب ومسحوا داود ملكا على اسرائيل حسب كلام الرب عن يد صموئيل 4 وذهب داود وكل اسرائيل الى اورشليم اي يبوس . وهناك اليبوسيون سكان الارض . 5 وقال سكان يبوس لداود لا تدخل الى هنا . فاخذ داود حصن صهيـــــــــــــــــــــــــــون . هي مدينة داود . 6 وقال داود ان الذي يضرب اليبوسيين اولا يكون راسا وقائدا . فصعد اولا يوآب ابن صروية فصار راسا . 7 واقام داود في الحصن لذلك دعوه مدينة داود . 8 وبنى المدينة حواليها من القلعة الى ما حولها . ويوآب جدّد سائر المدينة . 9 وكان داود يتزايد متعظما ورب الجنــــــــــــــود مع



وبإستيلاء داوود على حصن صهيــــــــــون بدأت علاقة بني إسرائيل بهذا الحصن وهذه المدينة حتى اليوم ..

فحصـــن صهيون ..وجبل صهيـــــــون كلاهما صار جزء هام جدا للتاريخ اليهودي حتى يومنا هذا ..وتحول الحصن والجبل إلي تعويذه عجيبة.. تعويذه لم نفهمها جيدا .. فكرهنها وأنكرنها .. كرهنا الصهيونية .. دون أن نتسأل .. لماذا بدأت الصهيونية وما علاقتة السابقة بحصن صهيون ..وما علاقتها بداود وسليمان .. وما علاقتها بزيارة ملكة سبأ .. وما علاقتها بالأرض المقدسة.

ولماذا قدس اليهود في كل الأزمان جبل صهيون ولم يقدسوا جبل نبـــو بأرض مواب الذي دفن فيه سيدنا موسي .. ولا حتى جبل سيناء حيث إستلم موسي الوصايا العشرة ..ولا جبل حوريب حيث تعاظم الرب لموسي ..

لماذا صار جبل صهيون هو أقدس الجبال في تاريخ اليهود ..
وما علاقته بتفاصيل قصة سيدنا داوود وسليمان ؟!!!

__________________
ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-03-2010, 09:55 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


يتحدث الله سبحانه وتعالي عن حصن صهيــــون هذا في قوله


اقتباس:
{ وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب(21) إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاء الصِّرَاطِ }ص22
أنظر لقول تعالي .. الخصم إذا تســــــورو المحــــراب .. ملاكان جاء على هيئة بشر .. تسلاقا المحراب على سيدنا داود .. والمحراب هنا لا يعني المفهوم الحالي لكلمة محراب .. بل يدل على أنه غرفة قيادة حربية .. فكلمة ( محراب ) منشقة عن كلمة ( حرب ) .

أنظر للفرق بين تسلق الملاكان للمحراب على داوود وبين منادة الملائكة لسيدنا زكريا أثناء وجوده في المحراب
اقتباس:
فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين(39)
اقتباس:
فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها زكريا كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يامريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب(37)

واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا(16)فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا(17)قالت إني أعوذ بالرحمان منك إن كنت تقيا(18) قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا(19)قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أكن بغيا(20)

أنظر لتعامل الملائكة الذين تمثلوا بشرا مع سيدنا داوود في المحراب .. وتعاملهم مع السيدة العذراء أثناء تبشريها بميلاد السيد المسيح ..

فالملكان اللذان تسلقا السور على سيدنا سليمان .. ودخلوا عليه بدون أي إستأذن .. ء هذه أخلاق ملائكة .. بينما يقول الله سبحانه وتعالي في شأن دخول البيوت من أبوابها قوله .

اقتباس:
ياأيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون(27)
فما السبب الذي يجعل الملاكان البشران يتسلقا سور المحراب .. والمحراب جزء من الحصن داوود .. وحصن داوود هو نفسه صرح سليمان .. وصرح سليمان هو نفســـه حصن صهيــــــون .. وحصـــن صهيــــون موجود في أورشليم على جبل مرتفع .

فالله أراد من إستخدام كلمـــة (( تســـــوروا المحــــراب )) أن يدل على أن الحصـــن كان منيعا ..ولا يسمح بدخوله إلأ لداوود .. وبعض التفسيرات الإسلامية تقول أن داوود عين قرابة 30 ألف جندي إسرائيلي لحراسة الحصـــن ..

وهذا ما يدل على أن داوود كان يقوم بعمل هام داخل هذا الحصـــن .. عمل يستدعي وجود قوات حرس ضخمة على أبوابه ..


ولقد ذكرت التوارة نفس تفاصيل أحداث هذا الحادث .. ولكن بدلا من أن يقوم بزيارته ملاكان تمثلا بشرا .. قام بهذه الزيارة أحد الرجال إسمه ناثان .. حيث تقول التوارة بشأن هذه الزيارة

اقتباس:
1 فارسل الرب ناثان الى داود . فجاء اليه وقال له . كان رجلان في مدينة واحدة واحد منهما غني والآخر فقير . 2 وكان للغني غنم وبقر كثيرة جدا . 3 واما الفقير فلم يكن له شيء الا نعجة واحدة صغيرة قد اقتناها
وربّاها وكبرت معه ومع بنيه جميعا . تاكل من لقمته وتشرب من كاسه وتنام في حضنه وكانت له كابنة . 4 فجاء ضيف الى الرجل الغني فعفا ان ياخذ من غنمه ومن بقره ليهيّئ للضيف الذي جاء اليه فاخذ نعجة الرجل الفقير وهيّأ للرجل الذي جاء اليه . 5 فحمي غضب داود على الرجل جدا وقال لناثان حيّ هو الرب انه يقتل
الرجل الفاعل ذلك 6 ويرد النعجة اربعة اضعاف لانه فعل هذا الامر ولانه لم يشفق 7 فقال ناثان لداود انت هو الرجل . هكذا قال الرب اله اسرائيل . انا مسحتك ملكا على اسرائيل وانقذتك من يد شاول 8 واعطيتك بيت سيدك ونساء سيدك في حضنك واعطيتك بيت اسرائيل ويهوذا وان كان ذلك قليلا كنت ازيد لك كذا وكذا . 9 لماذا احتقرت كلام الرب لتعمل الشر في عينيه . قد قتلت اوريا الحثّي بالسيف واخذت امرأته لك امرأة واياه قتلت بسيف بني عمون . 10 والآن لا يفارق السيف بيتك الى الابد لانك احتقرتني واخذت امرأة اوريا الحثّي لتكون لك امرأة . 11 هكذا قال الرب هانذا اقيم عليك الشر من بيتك وآخذ نساءك امام عينيك واعطيهنّ لقريبك فيضطجع مع نسائك في عين هذه الشمس . 12 لانك انت فعلت بالسرّ وانا افعل هذا الأمر قدام جميع اسرائيل
وقدام الشمس . 13 فقال داود لناثان قد اخطأت الى الرب . فقال ناثان لداود . الرب ايضا قد نقل عنك خطيتك . لا تموت . 14 غير انه من اجل انك قد جعلت بهذا الامر اعداء الرب يشمتون فالابن المولود لك يموت

الصورة الذهنية العسكرية القوية التي يظهرها القرآن لسيدنا داوود ذات المحـــراب . ليست هي نفسها الصورة التواراتية لسيدنا داوود .. فبعد قتل داوود لجالوت .. وصار مالكا .. كان مالكا عادي جدا .. له العديد من الأعداء .. حتى إبنه البكري أبشلوم تحول في نهاية حياة داوود إلي عدو عسكري له .. يتصارعان معا بقوات عسكرية وكل منهم يحاول قتل الأخر .. ربما حرص الإبن أبشالوم على قتل أبيه داوود كان أشد من حرص داوود على قتل أبشالوم .. إلا أنه وعلى الرغم من كل المقومات التي قدمها الله لسيدنا داوود بالقرآن . لم تترجم إلي إنتصارات عسكرية حقيقية .. بل كان له أعداء عدة .. وصرعات كثيرة حوله . حتى أن حربه مع إبنه أبشالوم كلفته قرابة 20 ألف جندي في معركة تمت بينهم في وعر أفرايم ..

كما تظهر التوارة ضعف سيدنا داوود .. وخوفه من الحرب .. فيقول لجميع عبيده (( قوموا بنا نهرب لأنه ليس لنا نجاة من وجه أبشالوم )) .. فهرب داوود وجميع بيته ولكــن صادوق الكاهن أقام في المدينة مع تابوت الرب )) .

أنظر كيف هرب داود من الحرب تاركا تابوت الرب خلفه ..
ء هذا هو نفسه سيدنا داود الذي سخر الله له العديد من المقومات العسكرية في القرآن ..

اقتباس:
اصبر على ما يقولون واذكر عبدنا داوود ذا الأيد إنه أواب(17)إنا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق(18)والطير محشورة كل له أواب(19)وشددنا ملكه وآتيناه الحكمة وفصل الخطاب(20)
لقد سخر الله الجبال والطيور وألان الحديد لسيدنا داود .. وشدد على ملكه وأتاه الحكمة وفصل الخطاب .. وبعد كل هذا يهرب من ميدان الحرب تاركا ورائه تابوت الرب .. مثله مثل أي قائد عسكري خاسر .. مثل الإنسحاب العراقي من الكويت والإنسحاب المصري من سيناء .. فهل هذا الإنسحاب للملك داوود في التوارة .. يتماشي مع قول تعالي في القرآن (( شددنا ملكه )) .

أنظر للإهانة الشخصية التي يتلقها داود على يد أحد مواطنيه :

اقتباس:
ولما جاء الملك داود الى بحوريم اذا برجل خارج من هناك من عشيرة بيت شاول اسمه شمعي بن جيرا . يسب وهو يخرج 6 ويرشق بالحجارة داود وجميع عبيد الملك داود وجميع الشعب وجميع الجبابرة عن يمينه وعن يساره

واذ كان داود ورجاله يسيرون في الطريق كان شمعي يسير في جانب الجبل مقابله ويسب وهو سائر ويرشق بالحجارة مقابله ويذري التراب

والســــؤال هنا ..
ما سبب وجود إختلاف شديد في تفاصيل أحداث سيدنا داوود في القرآن وفي التوارة .

فاليهـــود دائما ما يعملوا من الحبــة قبــــة ويبالغون جدا في أي شئ إيجابي خاص بهم .. فلماذا ظهر داوود في التوارة رجل ملك عادي لا يمتلك مقومات أو سخر له مقومات إلهية مثلما هو حادث في القرآن ؟


تتشابه تفاصيل زيارة الملاكان الذان تمثلا بشرا وتسلقا المحراب على داود مع زيارة ناثان لاداود .. ليعتبه بشأن زواجه من ( بثشبع ) زواجة ( أوري الحثي ) .. آوري الحثي القائد العسكري في جيش داود والذي تأمر عليه داود ليقتله بأحد المعارك حتى يتخلص منه وليتزوج زوجته .. تلك المرأة الجميلة التي رائها داود من على سطح منزله .. فشتهاها ودبر مقتل زوجها ليتزوجها وفقا للتوارة .. ثم يعترف بخطأة ويتوب عن هذه الخطيئة ويبدأ في كتابة مزامير داود المليئة بالتسابيح والإبتهالات والمغفرة .. تلك المزامير التي لازالت حتى اليوم أحد أهم القراءت التي يصلي بها اليهود .



ويموت الملك داود .. ذاك الخليفة والملك الذي نصبه الله على الناس .. يموت بعد كتابة معظم إصحاحات المزامير .. يموت بعدما أن أضاف لتاريخ البشرية شئ جديدا غريبا وعجيا وغامضا أسمه (( حصـــــــــــــــــــــن صهيـــــــــــــــــــون )) ذاك الحصـــــن المنيـــع الواقع أعلى جبل ما بالأرض المقدسة .. والذي بداخله محراب .. محراب ليس فقط للتعبد بل لإدارة معارك عسكرية .. محراب رائع جعل ملكة سبأ التي تسجد للشمس هي وشعبها أن تتحول عنديانتها لتؤمن بديانة سيدنا سليمان وريث داود .

فماذا بداخل هذا المحراب بهذا الحصن الصهيوني .. ولماذا تحول هذا الحصن الصهيوني إلي حلم منشود في قلوب الصهاينة العالميين والذين يريدون تجهيزه تماما لعودة ملك إسرائيل المنتظر .. ذاك الملك الذي سيرث آل- بيت داود .. إبن داود الروحي وخليفته في الأرض من بعده .. السيد المسيح الذي سيعود يوما ليصبح هو ملك إسرائيل وليحكم من محراب داود وصرح سليمان العالم أجمع .. فماذا جهز داود وسليمان لحفيدهم المسيح عيسي أبن مريم كلمة الله والصراط المستقيم الذي سوف تتبعه أخر الأمم .


يرفض الرب إله الجنود أن يقوم الملك داود .. الخليفة الذي أختاره بنفسه ليكون خليفة على الأرض ..أن يبني له بيتا على الأرض.. ويقول رب الجنود في التوارة .

اقتباس:
و قال داود ان سليمان ابني صغير و غض و البيت الذي يبنى للرب يكون عظيما جدا في الاسم و المجد في جميع الاراضي فانا اهيئ له فهيا داود كثيرا قبل وفاته 6 و دعا سليمان ابنه و اوصاه ان يبني بيتا للرب اله اسرائيل 7 و قال داود لسليمان يا ابني قد كان في قلبي ان ابني بيتا لاسم الرب الهي 8 فكان الي كلام الرب قائلا قد سفكت دما كثيرا و عملت حروبا عظيمة فلا تبني بيتا لاسمي لانك سفكت دماء كثيرة على الارض امامي 9 هوذا يولد لك ابن يكون صاحب راحة و اريحه من جميع اعدائه حواليه لان اسمه يكون سليمان فاجعل سلاما و سكينة في اسرائيل في ايامه 10 هو يبني بيتا لاسمي و هو يكون لي ابنا و انا له ابا و اثبت كرسي ملكه على اسرائيل الى الابد

لقد رفض الرب أن يبني داود بيتا له لأن يده ملطخة بالدماء .. وأن أبنه سليمان سيكون إبنا لله ( مجازيا ) وأن الله سيتوالي إرشاده ليكون ملكا على إسرائيل للأبد .

ويموت سيدنا داود .. بعدما يكتب أحد أهم المزامير قائلا .
اقتباس:
مزامير 132:11-18
11 ‎اقسم الرب لداود بالحق لا يرجع عنه . من ثمرة بطنك اجعل على كرسيك‎ . 12 ‎ان حفظ بنوك عهدي وشهاداتي التي اعلمهم اياها فبنوهم ايضا الى الابد يجلسون على كرسيك‎ . 13 ‎لان الرب قد اختار صهيون اشتهاها مسكنا له‎ . 14 ‎هذه هي راحتي الى الابد ههنا اسكن لاني اشتهيتها‎ . 15 ‎طعامها ابارك بركة مساكينها اشبع خبزا‎ . 16 ‎كهنتها البس خلاصا واتقياؤها يهتفون هتافا‎ . 17 ‎هناك انبت قرنا لداود . رتبت سراجا لمسيحي‎ . 18 ‎اعداءه البس خزيا وعليه يزهر اكليله

أنظر هنا لمزمور الوداع ..وكيف يتعهــــــــــد الله بأن ينبت قرنا لداود .. فلدواد قرنان فقط هما ( سليمان + المسيح ) .. وكيف أن الله سيرتب الســـــــــــــراج للمسيح من خلال أعمال داود

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-03-2010, 09:58 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


بعد وفاة سيدنا داود .. يصل سيدنا سليمان للمك .. وكان صغير السن .. وبدأ في بناء المعبد اليهودي ..والذي كان عبارة عن منشأ مستطيل الشكل يتوسطه الهيكل .. ومساحة المعبد بالكامل تعادل تقريبا مساحة مدرسة إبتدائية صغيرة بأحد قري أو ريف مصر .




وبني المعبد بالقرب من جبل صهيون .. ووضع بداخله تابوت الرب .. ذاك التابوت الذي يحتوي بداخله على الألواح التي تسلمها سيدنا موسي عليه السلام من الله في جبل سيناء أثناء تعبده الأربعين ليلة .. وكانت تحتوي الألواح على الوصايا العشرة .. وكان موسي قد كسر الألواح عند نزوله من جبل سيناء عندما رأي بني إسرائيل يعبدون العجل الذهبي .. بقيادة السامري .





ولقد أستمر بناء سليمان لهذا المعبد الصغير قرابة 7 سنوات كاملة .. وحشد له عدة ألاف من العمال .. وأستورد العديد من المواد الخام لبناء المعبد من المدن المجاورة .. وكان بالمعبد أيضا محراب صغير يتصل بالهيكل حيث يوجد قدس الأقداس أي التابوت والمحرقة الدائمة .

ويلاحظ هنا أنه على الرغم من بساطة حجم المعبد وعلى الرغم من تجنيد ألاف من العمال لبنائه وإستمرار البناء لمدة سبع سنوات .. كل هذا يعكس بساطة المستوي التكنولوجي لسيدنا سليمان . فهو ورجاله لا يمتلكون أي تكنولوجيا تمكنهم من بناء بسيط ..مقارنة لما كان لدي الشعب المصري قبل ميلاد سيدنا سليمان بقرابة 2000 عام حيث بنوا الأهرامات ومعابد الكرنك .. فحضارة بني إسرائيل ونبيهم وملكهم والتي جاءت بعد قرابة 2000 عام من إنتهاء المصريين من بناء الأهرامات كانت حضارة بسيطة جدا لا تمكنهم حتى من بناء معبد يشبه أصغر مدرسة إبتدائية بريف مصر ..وأحتاجوا لتأجير العمال من لبنان وإستيراد المواد منها .

هذا كان المستوي التكنولوجي لمملكة سليمان التوراتية.

بينما مملكة سليمان القرآنية .. والتي تتركز تماما علىعلاقة سليمان بالحراب والصرح ..ذاك المحراب الذي تسلقاه الملكان على أبيه داود من قبل .. هذا المحراب الموجود بصرح أو حصــــن صهيون والموجود من قبل بناء المعبد السليماني بأكثر من 50 عام .. ذاك المحراب الذي يجتمع فيه سليمان بالجن والعفاريت .

فالتوارة لا تعترف بسيدنا سليمان القرآني .. سيدنا سليمان الذي سخر الله له الجن والشياطيين .. هذه الشخصية ليست موجودة في العقلية اليهودية والتي تري سليمان ملك شديد المراس عليهم (أسد عليهم ) .. خائف مرتعد من أعدائه ومن خصومه السياسيين .

نلاحظ هنا نفس الخلاف القرآني التوراتي حول داود يتكرر مرة أخرى مع إبنه سليمان
.

اقتباس:
ولقد آتينا داوود وسليمان علما وقالا الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين(15) وورث سليمان داوود وقال ياأيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين(16)وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون(17)حتى إذا أتوا على وادي النمل قالت نملة ياأيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون(18)فتبسم ضاحكا من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي
فالقرآن الذي يقول أنه كان لسليمان جنودا من الجن والإنس وأنه كان قادرا على التحدث مع الطيور والريح وأنه قد سخر له الريح وأن الله قد أذاب له عين القطر وغيرها من الأمور التي وهبها الله له مثل


اقتباس:

{فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ }الأنبياء79

{وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ }الأنبياء81

{وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ }سبأ12

{قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ }النمل39

ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين(81)ومن الشياطين من يغوصون له ويعملون عملا دون ذلك وكنا لهم حافظين(82)

قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم(40)

وسخرنا مع داوود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين(79)وعلمناه صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم فهل أنتم شاكرون(80)ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلى الأرض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين(81)ومن الشياطين من يغوصون له ويعملون عملا دون ذلك وكنا لهم حافظين(82)وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين(83)

{فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ }الأنبياء79


{وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ }سبأ10

{يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ }سبأ13


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-03-2010, 10:01 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


يمكن تلخيص كامل المقومات الإلهية الغير محدودة التي وفرها الله لسيدنا سليمان ومن قبله داود في قول الله سبحانهوتعالي الآتي:


اقتباس:
ولقد فتنا سليمان وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب(34)قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب(35)فسخرنا له الريح تجري بأمره رخاء حيث أصاب(36)والشياطين كل بناء وغواص(37)وآخرين مقرنين في الأصفاد(38)هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب(39)وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب(40)

... هـــــــــب لــــــــي ملكــــــــــا لا ينبغـــــــــــــــي لأحـــــــــــــد مــــن بعـــــــــــــــدي ....

........ لا ينبغــــــــــــــــــــــــــــــــــي لأحـــــــــــــــــد مـــــن بعـــــــــــــــــــدي ...


هذه هي أعظم ما لدي سليمان من مقومات .. مقومات إلهية لا توهب لأحد من بعده .. فماذا هي تلك المقومات . وما هي علامات ذاك الملك الذي لن ينبغي لأحد من بعد سليمان .. النبي سليمان الذي لم يعرف وفقا للتوارة أن يبني معبد في حجم مدرسة إبتدائية صغيرة وإستعان بالعمال من لبنان وأستغرق بنائه 7 سنوات .. هذا البناء البسيط هو علامات الملك الإلهي الذي وهبه لسيدنا سليمان ..ذلك الملك الذي لن ينبغي لأحد من بعد سيدنا سليمان ..كل إنجازاته عبارة عن معبد صغير وشوية أجفان ( أي أطباق طعام )وشوية قوارير ( أي حلل طهي عملاقة ) وشوية تماثيل .. كيف يكون من معالم هذا الملك الإلهي تماثيل يبنيها سليمان بينما النص القرآني منذ أيام نوح وإلي حتى أيام سيدنا محمد تحارب وجود التماثيل .. فكيف بالله أن يطلب ويقدر ويساعد ويعزز سليمان بإمكانيات فوق طاقة البشر ليقوم بصنع تماثيل وهو نفس الله الذي أمر بتحطيم التماثيل من قبل ومن بعد .

ما هذا التناقض الشديد .. تناقض ليس فقط في طبيعة سليمان التوراتي وسليمان القرآني .. بل تناقض في المفاهيم الأساسية للقرآن .. كيف الله يطلب من أحد أهم الرسل .. حفيد خليفة الله على الأرض ..أن يصنع تماثيل ..


وعليه ..فمن الممكن الأن القول أننا أمام شخصيتان مختلفتان لسيدنا سليمان .. سليمان التوراتي الغير مميز وسليمان القرآني صاحب المقومات الغير تقليدية والتي جعلت من ملكه أمر لا ينبغي لأحد من بعده . ولا حتى لهرقل روما ولا كسري فارس ولا الملكة اليزابيث ولا خليفة المسلمين عمر بن الخطاب ولا لعباس السفاح ولا لجورج واشنطن ولا جورج بوش .. ملك سيدنا سليمان المعزز بالقوي الخارقة يجب أن يظل إلي الأبد فريد من نوعه .. وأن لا يصل لمداه أحد من بني الإنسان .. بل أن نهاية مدي التطور الإنساني على الأرض لابد أن يتوقف خطوة واحدة أقل من مستوي التطور الحادث في مملكة سليمان .

ولذلك فاليوم يمكنا بسهولة تقيم الوضع الحضاري للإسكندر الأكبر عندما نفحص تقنية صناعة الأسلحة الإغريقية ونظم تجهيز الجيوش ..يمكنا حينذاك تقيم الوضع الحضاري للإسكندر الأكبر

وكذلك يمكنا تقيم الوضع الحضاري والتكنولوجي لدولة مثل الولايات المتحدة اليوم .. فعندما يذكر التاريخ أن الولايات المتحدة نجحت في هبوط مسبار فضائي على المريخ عام 2005 ..فسيكون من الجهل والغباء أن نسأل .. هل يمكن للولايات المتحدة صناعة ماتور السيارة أو صناعة جهاز تلفزيون أو بناء ناطحة سحاب .. فما كان للولايات المتحدة أن تصل للمريخ قبل الإنتهاء من صناعات تكنولوجية أقل تطورا عن صناعة المسبار الفضائي .

ونفس الأمر إذا ذكر التاريخ أن دولة مثل مصر تعاني من مشكلة نظافة في شوارعها والزبالة فيها أعلى من الأهرامات وطوابير الخبز واجب وطني على كل مواطن وأن راتب المواطن يعادل 5 كيلو لحمة ..فسيكون من الغباء أن نسأل هل صنعت مصر مبارك كاميرا أو تلفزيون أو ماتور مكنسة كهربائية من الألف للياء .

وعليه فلابد من دراسة مقومات مملكة سليمان القرآنية للتعرف علىمستواها الحضاري والتكنولوجي .. ومن أهم تلك القومات بهذه المملكة الآتي:

1- أن الله ألان له الحديد
2- أن الله أسال له عين القطر ( عين البترول والزفت والقطران )
3- أن الله سخر له الشياطين لتغوص له .
4- أن الله سخر له الرياح تجري بأمره
5- أن الله وفر له خاصية فهم لغات المخلوقات الأخرى .
6-أن الجبال مسخرة له
7- لديه جنود من الإنس
8- لديه جنود من الجن والعفاريت
9- أتاه الله الحكمة والعلم
10- يسر الله له عناصر السيطرة والتحكم في الشياطين .

والسؤال هنا .. كيف يمكن فهم معالم مملكة سليمان من خلال الوعد الإلهي بأن يهب له ملكا لا ينبغي لأحد من بعده ولا حتى جورج بوش وبين كل تلك المقومات الغير تقليدية ..

تعالي نشوف كيف استفاد سليمان من كل تلك المقومات ليصنع حضارة بمملكته .. حضارة تعكس حقيقية الوعد الإلهي بأن يكون ملك سليمان لا نظير له ولا ينبغي لأحد من بعــــــــــــــده ولا حتى جورج بوش .


عند دراسة كل تلك المقومات التي يمتلكها سيدنا سليمان . يتبين أن لا وجود لها في الواقع الزمني الذي عاشه مع بني إسرائيل .. فأعظم مبني قام ببنائه وهو المعبد السليماني لا يزيد مساحته عن مدرسة إبتدائية بالريف المصري وتم بنائه بواسطة عمال أجانب ومساعدة ألاف من أبناء بني إسرائيل .. فماذا فعل سيدنا سليمان بخاصية إلانة الحديد .. وبكل كميات الزفت التي أسالها الله له من عين القطر ومن قدرات الشياطين والجن والعفاريت ومن قدرات الرياح المسخرة له .. كيف إستفاد سيدنا سليمان من كل تلك المقومات في إطار الوعد الإلهي بأن يكون له ملكا لا ينبغي لأحد من بعده حتى ولا جورج بوش .

يتحدث القرآن عن ثمرة مملكة سيدنا سليمان في عدة ثمرات وهي الآتي:
1- أجفان وقدور راسيات وتماثيل

اقتباس:
{يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ }سبأ13
2- نقل عرش ملكة سبأ في لمح البصر أي بسرعة الضوء

اقتباس:
قال ياأيها الملأ أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين(38)قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين(39) قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم(40)
3- صرح عظيم .. صرح ممرد من قوارير .. أرضية الصرح تبدوا كبحر مموج .. مما جعل ملكة سبأ ترفع طرف ثوبها وتظهر ساقيها معتقدة أنها تسير على أرضية مبللة .

اقتباس:
{قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }النمل44
4- منسأة سليمان والتي هي عبارة عن عصي يرتكز عليها وأكلها النمل أو دابة الأرض بعد موته فخر
اقتباس:
فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين(14)


والسؤال هنا ..

كيف يمكنا معرفة معني ( أجفان ) + ( قدور راسية ) + ( نقل العرش في لمح البصر ) + ( تماثيل ) + ( عصي سليمان ) + ( الدابة الأرضية ) + ( صرح ممرد بقوارير )

كيف يمكن فهم كل تلك الأشياء في إطار ( الوعد الإلهي بأن ملك سليمان هو ملك لن ينبغي لأحد ) وإطار أن جميع تلك الأمور قام الشياطين والجن والعفاريت بصناعتها دون وجود أي دليل على مشاركة إنسان أو بشر في صناعتها .. بل القرآن يؤكد لنا أن صناعة تلك الأجفان والقدور والتماثيل والقوارير جميعها كانت أمور صعبة جدا على الشياطين حتى أن بعض الشياطين كانوا يرفضون العمل والإنصياع لأومر سيدنا سليمان فيأمر بالقبض عليهم وتعذيبهم ..

اقتباس:
{وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ }سبأ12

اقتباس:
والشياطين كل بناء وغواص(37)وآخرين مقرنين في الأصفاد(38)هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب(39)وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب(40)
اقتباس:

فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين(14)


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-03-2010, 10:04 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


تظهر التوارة وجود فعلى لعدد بسيط جدا من التماثيل والقوارير النحاسية التي سبكت بيد أحد أقارب سيدنا سليمان إسمه ( حيرام ) من نسل السبط نفتالي .. وكانت تلك المسبوكات بسيطة من حيث الحجم وتكفي فقط لتزين المعبد السليماني ذات المساحة التي لا تزيد عن مساحة مدرسة إبتدائية ريفية .

ولكن أهم تلك المسبوكات .. هو .. (( البحــــــــــــــــر المســـــــــــــــــــبوك )) .. وهو عبارة عن قرورة تشبه الكأس .. قطرها يعادل 10 أذرع أي قرابة 6 متر وعمق الكأس قرابة 3 متر ومحيط الكأس يعادل قرابة 18 متر .. يرتكز هذا الكأس العملاق علىظهر 12 ثور نحاسي ثلاثة منهم يتجهون للشرق وثلاثة للغرب وثلاثة للشرق وثلاثة للجنوب . ويمتلي هذا الكأس الضخم بالمياه حتى يستحمي الكهنة بعد خدمتهم بالهيكل .. وفكرة هذا البحر المسبوك يمكنك أن تراها في هذه الآية الكريمة

اقتباس:
{قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }النمل44


ففكرة البحر المسبوك والذي صنعة إنسان عادي من أقارب سيدنا سليمان .. كانت بأوامر من سيدنا سليمان .. فهو الذي خطط وطلب تنفيذ هذا البحر المسبوك .. وهذا يعني رؤيته من قبل لهذه الفكرة ومحاولة تنفيذها على أرض الواقع . ففكرة البحر المسبوك والذي طلب سليمان تنفيذه ووضعه بجوار المعبد يتشابه تماما مع تفاصيل الصرح الممرد من قوارير .. ذاك الصرح الذي مشيت ملكة سبأ علي أرضيته فتخيل لها أنها تسير على سطح مياه .. فرفعت ثوبها وظهر سيقانها ..

للأسف الشديد ركز المفسرون العرب على سيقان ملكة سبأ ولم ينتبهوا لمعني ( لجــــة ) .. فأرضية الصرح الذي دخلته ملكة سبأ كانت مصنوعة من قوارير تشبه هذا البحر المسبوك الذي أمر سليمان بصنعه .







أنظر لسطح البحر المسبوك في الصورة الثانية .. وتخيل أن أرضية الصرح العظيم .. ذاك الصرح الذي تسلق الملاكان من قبل سور محرابه لمقابلة سيدنا داود .. صرح صهيــــــــــــون . والذي تواجد من قبل بناء المعبد السليماني بقرابة 50 عاما تقريبا .. هذه هي الأرضية ( اللجــــــــــــة ) التي سارت عليها ملكة سبأ قبل دخولها للمحراب السليماني بالصـــــرح أو حصــــــــــن صهيــــــــــــــــون .

تؤكد التوارة أن عرش سليمان كان به عدة تماثيل نحاسية .. وكان عرشه في مكان ما بعيد عن المعبد السليماني .. فالمعبد السليماني والذي كان قريبا جدا من جبل صهيون حيث يقع حصن أو صرح صهيون في أعلى قمته ويقع المعبد في أسفله .. وكان تواجد التماثيل في عرش سليمان أمر غريبا لم يحدث من قبل في تاريخ أي رسل والذين دائبوا على تدمير التماثيل .. بل يزيد من الأمر غموضا أن سيدنا سليمان أطلق أسماء غريبة على الأعمدة النحاسية المحيطة بعرشه .. حيث يقول

اقتباس:
18 وعمل للعمودين صفين من الرمان في مستديرهما على الشبكة الواحدة لتغطية التاج الذي على راس العمود وهكذا عمل للتاج الآخر . 19 والتاجان اللذان على راسي العمودين من صيغة السوسن كما في الرواق هما اربع اذرع . 20 وكذلك التاجان اللذان على العمودين من عند البطن الذي من جهة الشبكة صاعدا . والرمانات مئتان على صفوف مستديرة على التاج الثاني . 21 واوقف العمودين في رواق الهيكل . فاوقف العمود الايمن ودعا اسمه ياكين . ثم اوقف العمود الايسر ودعا اسمه بوعز . 22 وعلى راس العمودين صيغة السوسن . فكمل عمل العمودين 23 وعمل البحر مسبوكا . عشر اذرع من شفته الى شفته وكان مدورا مستديرا . ارتفاعه خمس اذرع وخيط ثلاثون ذراعا يحيط به بدائره . 24 وتحت شفته قثّاء مستديرا تحيط به . عشر للذراع . محيطة بالبحر بمستديره صفّين . القثاء قد سبكت بسبكه . 25 وكان قائما على اثني عشر ثورا ثلاثة متوجهة الى الشمال وثلاثة متوجهة الى الغرب وثلاثة متوجهة الى الجنوب وثلاثة متوجهة الى الشرق . والبحر عليها من فوق وجميع اعجازها الى داخل .
26



إيه حكاية إطلاق إسم (( ياكيـــــــــن )) على العمود الأيمن لعرش سليمان
وإطلاق إسم (( بوعــــــز )) على العمود الأيســـــــر .

من هؤلاء .. من ياكيــــــــن .. ومن بــــــــوعــــــــــــــــز هذا ؟؟؟

قد يكون ( ياكيـــــن ) هذا و ( بوعــــز ) هما مستشاري الملك سليمان من العفريت .. إسمع هذا الحوار بين سيدنا سليمان ومستشاريه من العفاريت .
اقتباس:
قال ياأيها الملأ أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين(38)قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين(39) قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم(40)

فسر المفسرون حكاية مشي ملكة سبأ على السطح المموج كالبحر والذي يعرف في التوارة بالبحر المسبوك .. والذي هو نسخة من البحر المسبوك الموجود على يمين المعبد .. ففكرة البحر المسبوك ولدت في ذهن سليمان من خلال وجوده في الصرح أو الحصن أي حصن أبيه .. حصـــن صهيون .. وربما كان البحر المسبوك بالحصن أكبر وأجمل من البحر المسبوك بالمعبد السليماني .. فحكاية البحر المسبوك بالمعبد تؤكد أن سليمان قد رأي هذا البحر المسبوك في مكان ما وحاول تقليده في المعبد

نلاحظ هنا المفسرون حاولوا إيجاد تفسير لرفع ملكة سبأ عن سيقانها .. تعالوا نقراء ماذا قال المفسرون عن سيقان ملكة سبــا لنعلم أين ذهبنا ؟؟



ملكة سبـــا تتســــــــــــلم رسالــة سيدنا سليمان بواسطة الهدهد .. صورةحقيقية من المتحف البريطاني .. شايف جمالها .. هل في سيقانها أي شعــــر

اقتباس:
وذلك أن سليمان عليه السلام أمر الشياطين فبنوا لها قصرا عظيما من قوارير أى من زجاج وأجرى تحته الماء فالذي لا يعرف أمره يحسب أنه ماء ولكن الزجاج يحول بين الماشي وبينه واختلفوا في السبب الذي دعا سليمان عليه السلام إلى اتخاذه فقيل إنه عزم على تزوجها واصطفائها لنفسه ذكر له جمالها وحسنها ولكن في ساقيها هلب عظيم ومؤخر أقدامها كمؤخر الدابة فساءه ذلك فاتخذ هذا ليعلم صحته أم لا؟
(( سيقان بلقيس كان بها هلـــــب في مؤخرتها ))

اقتباس:
فلما دخلت وكشفت عن ساقيها رأى أحسن الناس ساقا وأحسنهم قدما لو كن رأى على رجليها شعرا لأنها ملكة ليس لها زوج فأحب أن يذهب ذلك عنها فقيل له الموسى فقالت لا أستطيع ذلك وكره سليمان ذلك وقال للجن اصنعوا شيئا غير الموسى يذهب به هذا الشعر فصنعوا له النورة وكان أول من اتخذت له النورة

اقتباس:
وقيل: عمله ليختبر قول الجن فيها إن أمها من الجن, ورجلها رجل حمار; قاله وهب بن منبه. فلما رأت اللجة فزعت وظنت أنه قصد بها الغرق: وتعجبت من كون كرسيه على الماء, ورأت ما هالها, ولم يكن لها بد من امتثال الأمر. فإذا هي أحسن الناس ساقا; سليمة مما قالت الجن, غير أنها كانت كثيرة الشعر, فلما بلغت هذا الحد, قال لها سليمان بعد أن صرف بصره عنها:
سليمان بيبصبص لبلقيس .. وطلب صناعة الحلوة لإزالة الشعر من قدميها .. فسليمان هو أول مخترع للحلاوة لنزع الشعر من سيقان بلقيس وبنات حواء من بعدها .






اقتباس:
فلما جاءت قيل أهكذا عرشك قالت كأنه هو قال فسألته حين جاءته عن أمرين قالت لسليمان أريد ماء ليس من أرض ولا سماء وكان سليمان إذا سئل عن شيء سأل الإنس ثم الجن ثم الشياطين قال فقالت الشياطين هذا هين أجر الخيل ثم خذ عرقها ثم املأ منه الآنية قال فأمر بالخيل فجريت ثم أخذ عرقها فملأ منه الآنية قال وسألت عن لون الله عز وجل قال فوثب سليمان عن سريره فخر ساجدا فقال يا رب لقد سألتني عن أمر إنه ليتعاظم في قلبي أن أذكره لك فقال ارجع فقد كفيتكم قال فرجع إلى سريره قال ما سألت عنه؟ قالت ما سألتك إلا عن الماء فقال لجنوده ما سألت عنه؟ فقالوا ما سألتك إلا عن الماء قال ونسوه كلهم قال وقالت الشياطين إن سليمان يريد أن يتخذها لنفسه فإن اتخذها لنفسه ثم ولد بينها ولد لم ننفك من عبوديته فقال فجعلوا صرحا ممردا من قوارير فيه السمك قال فقيل لها أدخلي الصرح فلما رأته حسبته لجة وكشفت عن ساقيها فإذا هي شعراء فقال سليمان هذا قبيح فما يذهبه؟ قالوا يذهبه الموسى فقال أثر الموسى قبيح قال فجعلت الشياطين النورة قال فهو أول من جعلت له النورة
شفت جمال المفسرون .. بلقيس سألت سليمان الحكيم عن (( لون الله ))
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-03-2010, 10:07 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


أما عن تفسير المفسرون لباقي معالم مملكة سيدنا سليمان مثل الأجفان والقدور الراسية والتماثيل التي كان يصنعها الجن والشياطين له .. فجاء الكثير من التفسيرات التي تدور حول فكرة أن الأجفان هي أطباق طعام عملاقة يجلس عليها عدة ألاف من الرجال ليأكلوا والقدور الراسية تستخدم للطهي .. أما التماثيل فقيل فيها الكثير وبعض ما قيل بشأن التماثيل أجد نفسي أتفق مع المفسرون فيه . تعالوا نشوف ماذا قال المفسرون

1- (( المحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــاريـــــــــــــــــب ))

اقتباس:
- يعملون له ما يشاء من محاريب
"من محاريب" المحراب في اللغة: كل موضع مرتفع. وقيل للذي يصلي فيه: محراب; لأنه يجب أن يرفع ومعظم. وقال الضحاك: "من محاريب" أي من مساجد... وفي الخبر (أنه أمر أن يعمل حول كرسيه ألف محراب فيها ألف رجل عليهم المسوح يخرجون إلى الله دائبا, وهو على الكرسي في موكبه والمحاريب حوله, ويقول لجنوده إذا ركب: سبحوا الله إلى ذلك العلم, فإذا بلغوه قال: هللوه إلى ذلك العلم فإذا بلغوه قال: كبروه إلى ذلك العلم الآخر, فتلج الجنود بالتسبيح (والتهليل لجة واحدة.


2-(( التماثيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــل ))


اقتباس:
جمع تمثال. وهو كل ما صور على مثل صورة من حيوان أو غير حيوان. وقيل: كانت من زجاج ونحاس ورخام تماثيل أشياء. ليست بحيوان. وذكر أنها صور الأنبياء والعلماء, وكانت تصور في المساجد ليراها الناس فيزدادوا عبادة واجتهادا, وقيل: التماثيل طلسمات كان يعملها, ويحرم على كل مصور أن يتجاوزها فلا يتجاوزها, فيعمل تمثالا للذباب أو للبعوض أو للتماسيح في مكان, ويأمرهم ألا يتجاوزه فلا يتجاوزه واحد أبدا ما دام ذلك التماثل قائما. وقيل: إن هذه التماثيل رجال اتخذهم من نحاس وسأل ربه أن ينفخ فيها الروح ليقاتلوا في سبيل الله ولا يحيك فيهم السلاح. ويقال: إن اسفنديار كان منهم; والله أعلم. وروي أنهم عملوا له أسدين في أسفل كرسيه ونسرين فوقه, فإذا أراد أن يصعد بسط الأسدان له ذراعيهما, وإذا قعد أطلق النسران أجنحتهما.
هنا أتفق مع المفســــــــــــــــــــــــــــــرون تحديدا في هذا القول
اقتباس:
وقيل: إن هذه التماثيل رجال اتخذهم من نحاس وسأل ربه أن ينفخ فيها الروح ليقاتلوا في سبيل الله ولا يحيك فيهم السلاح.

3-(( الأجفــــــــــــــــــــــــــــــــــــان ))


اقتباس:
قال ابن عرفة: الجوابي جمع الجابية, وهي حفيرة كالحوض. وقال: كحياض الإبل. وقال ابن القاسم عن مالك: كالجوبة من الأرض, والمعنى متقارب. وكان يقعد على الجفنة الواحدة ألف رجل. وواحد الجوابي جابية, وهي القدر العظيمة, والحوض العظيم الكبير الذي يجبى فيه الشيء أي يجمع
4- (( القـــــــــــــــــــــدور الراسيـــــــــــــــــــــــة ))

اقتباس:
قال سعيد بن جبير: هي قدور النحاس تكون بفارس. وقال الضحاك: هي قدور تعمل من الجبال. غيره: قد نحتت من الجبال الصم مما عملت له الشياطين, أثافيها منها منحوتة هكذا من الجبال. ومعنى "راسيات" ثوابت, لا تحمل ولا تحرك لعظمها. قال أبن العربي: وكذلك كانت قدور عبد الله بن الله بن جدعان, يصعد إليها في الجاهلية بسلم.
قال ابن العربي: ورأيت برباط أبي سعيد قدور الصوفية على نحو ذلك, فإنهم يطبخون جميعا ويأكلون جميعا من غير استئثار واحد منهم على أحد.

والســـــــــــــــــــؤال هنا

1- هل يمكن أن يكون علامات مملكة سليمان التي (( لا تنبغي لأحد من بعده )) عبارة عن أطباق عملاقة يجلس حولها ألاف الجنود ليأكلوا منها بشكل جماعي .. ما المعجزة أو الفن في تسخير الشياطيين والجن وإلانة الحديد وإسالة عين القــطر وتسخير الرياح . كل هذه المقومات تستخدم من أجل صناعة طبق عملاق يلتف حوله ألاف الجنود ليأكلوا بشكل جماعي .. ما الحكمة في صناعة طبق بقطر 50 متر فرضا وملئه بالحم والأرز ويجلس حوله مئات الجنود .. ولكن يديهم لا تصل إلا لقرابة متر واحد من حافة الطبق . فمن يمكن له أن يلتقط قطعة لحم أو شوية أرز من وسط هذا الطبق العملاق . فالجنود لن يأكلوا إلا الطعام القريب من حافة الطبق .. أما عن معظم الطعام البعيد عن حافة الطبق فلن يستطيع أي من الجنود إلتقاطه . فما الحكمة في صناعة أطباق عملاقة مثل هذه ..لا يوجد فيها أي حكمة بتاتا.

ونفس الأمر لقدور الراسية .. هل يمكن أن تكون القدور الراسية المذكورة في القرآن عبارة عن حلة طعام عملاقة يطبخ فيها الطعام للجنود ثم يسكب في الأجفان العملاقة .. ء هذه هي أهرامات سليمان التي لا تنبغي لأحد من بعده .. ء بهذه الأجفان وتلك القدور يكون سليمان قد حقق الأعجوبة الكونية الثامنة من بعد الأهرامات وحدائق بابل .. ء ليس الأهرامات أكثر عظمة وحضارة عن أطباق وقدور سيدنا سليمان العملاقة بلا أي هدف .

فهل من الممكن أن يكون المقصود بالأجفان والقدور الراسية أمور أخرى غير أطباق الطعام وحلل الطبخ .

قبل أن أقترح ما هي طبيعة الأجفان والقدور الراسية التي قد يكون من المحتمل أن سيدنا سليمان قد صنعها لابد أولا رسم الصورة الذهنية التي تمهد لهذا الإقتراح . وهنا لابد أن نركز تماما على عدة محاور هامة ذكرت في قصة سيدنا سليمان

1- حادث نقل عرش سبأ


اقتباس:
قال ياأيها الملأ أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين(38)قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين(39) قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم(40)

فهذه الأية الكريمة تؤكد لنا أن عملية نقل عرش سبأ تمت بواسطة العلم وليس بمعجزة إلهيه . فأي علم أراضي يمكنه نقل عرش سبأ عبر الزمن والمكان في لمح البصر .. إننا هنا نتكلم عن تكنولوجيا نقل جزئيات المادة الصلبة ونقل الطاقة الرابطة لها عبر الزمان والمكان .. فاليوم عام 2006 .. تمكن الإنسان من نقل الصوت والصورة من مكان لأخر بسرعة الضوء .. ويمكني اليوم وأنا جالس بمنزلي في ماليزيا أن أتحدث مع خالي بإيطاليا عبر الكمبيوتر وكأنه جالس أمامي في نفس الغرفة .. يمكني أن أتحدث معه ولكن لا يمكني أبدا أن أنقله فيزيقيا من شمال إيطاليا لماليزيا عبر الخط التليفوني بالإنترانيت .. أي أنني لا يمكني أن أعمل Downloading Or Uploading لخالي الإيطالي ..ولكن يمكني فقط الحديث معه ورؤيته .. وفي هذا المثال . فلقد نجح الإنسان من إلغاء بعــــد الومن وبعــد المكان .. وهذا ما كان لدي سليمان في ملكه .. ولكن سليمان تفوق على إنسان عام 2006 بأنه ألغي بعد الزمن والمكان وأنه إستطاع نقل جزيئات المادة الصلبة ونقل الطاقة الرابطة لها بسرعة الضوء .. وهذا العنصر الزائد هو الحلم الذي لن ينجح إنسان هذا العصر من تحقيقه ..فالحضارة الإنسانية ستصل في تقدمها التكنولوجي إلي خطوة واحدة أقل مماكان لدي سليمان وشياطينه .. خطوة واحدة فقط أقل .. ونحن نعيشها اليوم .. فالإنترانيت وتطبيقاتها ربما تكون هي أخر مستوي تكنولوجي سيصل إليه الإنسان


2- أن جميع الأعمال التي تعتبر معالم مملكة سليمان ..في إطار ( ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي ) .. جميعها تمت من قبل شياطيين وعفاريت .. فلم يشارك أحد من بني إسرائيل في صناعة الأجفان ولا القدور الراسية ولا التماثيل التي سيدب فيها الروح يوما .. وهذا يدل على أن الإنسان الذي عاش في عصر سليمان لم يكن يصلح بتاتا للمشاركة في بناء تلك الأمور ..ليس لصعوبة بنائها ..فالمصريون قد بنوا الأهرامات قبل ميلاد سليمان بقرابة 2000 عام .. فالأمر هنا ليس في صعوبة البناء .. بل في شئ أخر .شئ أخر ربما لا علاقة له بواقع سليمان التوارتي .

3- لقد سخر الله لسليمان الشياطيين وجميعهم محترفي بناء وغوص .. وعليه فمهنة البناء والغوص كانت عنصران هامان في تفاصيل قصة سليمان القرآني .. فالله لم يسخر له شيطان محامي أو شيطان طبيب أو شيطان محاسب أو شيطان عسكري بل خصص له شياطين محترفي بناء وغوص .



اقتباس:
والشياطين كل بناء وغواص(37)وآخرين مقرنين في الأصفاد(38)هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب(39)وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب(40)
4- طبيعة البناء وطبيعة الغوص كانت صعبة جدا بحيث أضر سليمان أن يصفد الشياطين ويكفي قول الشياطين عندما علموا بموته أنهم قالوا

اقتباس:
فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين(14)
ما هذا الأمر الشديد الصعوبة التي يصفها الشياطين بأنه عذاب مهين .. لقد طلب سليمان منهم صنع أشياء أكبر من طاقتهم كشياطين .. ما هي تلك الأمور التي تحتاج لطاقة وقوة أكبر مما لدي الشياطين .

5- أن سليمان كان يتابع عمل الشياطيين لفترات طويلة جدا بتوقيت الشياطين . ففي الواقع التوارتي أنه مات ودفن بعد موته بساعات .. إلا أنه في الواقع القرآني دلائل أنه مات واقفا علىمنسأته وظل واقفا لفترات زمنية طويلة قبل أن تأكل الدابة منسأته ويخر وتكتشف الشياطين أنه مات منذ زمن بعيد .

6- أن هناك نوع من الإنتقام الدائم بين الشياطين لسيدنا سليمان .. فبعد موته بأكثر من 200 عام يذكرنا القرآن الكريم أن الشياطيين تتلو طلاسم على (( مللك سليمان )) ..فأين مللك سليمان يا الله ..إذا كان سليمان قد مات وإنهارات مملكته ووزعت ..فعن أي ملك يتحدث الله .. وعن أي ملك تتلو الشياطين


اقتباس:
{وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ )

وعليه ..فلابد أن يكون معني الأجفان والقدور الراسية والتماثيل معاني أخرى غير تقليدية .. معاني لم يدركها المفسرون الأوائل لأنها كان من الصعب إدراكها .. لابد أن تكون معاني تلك الأمور على قدم وساق مع المستوي التكنولوجي المقارن لتكنولوجيا نقل جزيئات المادة الصلبة والطاقة اللاصقة لها بسرعة الضوء مثلما حدث مع عرش بقليس ..

فالأسماء تطلق على الأشياء بالشبه والقياس ..
فعلى سبيل المثال .. عندما يتكلم الله في القرآن الكريم عن ( القلم ) .. فيفهمه المسلمون الأوائل على أنه قطعة بوص أو ريشة للكتابة على الجلود .. ويفهمه المسلمون الحاليين على أنه قد يكون شعاع ليزر يكتب البيانات على قرص CD
ونفس الأمر لمعني الكتاب .. والذي كان زمان عبارة عن لفائف من جلد الحيوان أو ورق بردي .. صار اليوم يعرف بــ e-book على إسطوانة مضغوطة . كتاب خفيف جدا يحمل تفاصيل حياتك بالصوت والصورة .. وسهل رميه في أي إتجاه لتلقطه يدك اليمني فتكون من أهل الجنة أو يدك اليسري فتكون من أهل النار والعياذ بالله .

وعليه .. فلابد من فهم التطور في معاني الأجفان والقدور الراسية والتماثيل بنفس القدر من التطور الذي صاحب معني القلم والكتاب ..
ولذلك فإنني أقترح .. بل قد أصل لدرجة إيمان شديدة بأن ما كان يقوم به سيدنا سليمان ومن قبله أبيه داود خليفة الله على الناس
اقتباس:
{يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }ص26
هو أمر ذات علاقة وثيقة بشأن الناس جميعا .. بالإنسانية جمعاء وليس فقط ببني إسرائيل .. إن ما قام به داود خليفة الله على الأرض ليحكم بين الناس هو عمل ينصب تماما على مهمته كخليفة يحكم بين الناس جميعا بالحق .. فالله قد أختار داود خليفة على الأرض .. فهل أختار أحد من قبله أو من بعده .
والسؤال هنا .. ماذا عن أيامنا هذه .. من خليفة الله على الأرض .. هل هناك أحد من يدعي الخلافة على الأرض ؟؟

لا يوجد أحد يمكنه الإدعاء بأنه خليفة الله على الأرض .
وعليه فخلافة داود على الأرض سارية وإلي يوم الدين ..

وكيف تكون سارية وهو بين الأموات منذ قرابة 3000 عاما مضت .

هل من الممكن أن تستمر خلافة داود على الأرض طيلة 3000 عام .. حتى وهو ميت ؟؟

هنا يجب أن نتوقف .. لنقول بأن كلا من داود وسليمان كانا يعيشان بشخصية واحدة ولكن في زمنان مختلفان .. زمن بني إسرائيل خارج ( المحـــــــــــــــــراب )) بحصـــــــن صهيــــــــــون .. وزمن داود وسليمان القرآني داخل (( محــــــــراب حصـــــــــــــن صهيـــــــــــــون )) .. هذا هو التفسير المنطقي الذي يفسر ضعف كل من داود وسليمان في واقعهم التوارتي بين بني إسرائيل وواقعهم القرآني داخل المحراب بالصرح أو الحصن الصهيوني .. وكلمة صهيـــــــــون نفسها تعني (( الحصـــــــــــــــــــــــــــــــــن)) والذي ذكر في القرآن بإسم (( الصــــــــــــــــرح ))
وعليه فيمكني القول . بأن الحراسة الشديدة التي فرضها داود وسليمان على المحراب بالصرح الصهيوني ومنع دخول أي إنسان إليه .. ولم يدخله غير 2 ملائكة تسلقا سورا المحراب بدون إذن داود ثم دخله بعد ذلك ملكة سبأ بصحبة سليمان وكانت زيارتها للصرح سببا في إيمانها وإستبدال عبادتها للشمس لعبادة الواحد القهار .

فكلا من سيدنا داود وسليمان عاشا في زمن بدايته هي زمن فتح الأرض المقدسة وبناء المعبد السليماني أي قرابة عام 1000 قبل الميلاد ومن هذه العتبة الزمنية أي عام 1000 قبل الميلاد .. تمكنا العيش داخل المحراب في زمن يبعد عن تلك العتبة الزمنية بقرابة 3000 عام في المستقبل ..فكلاهما عاش في المستقبل داخل المحراب .. وكأنهم أول من عرف وتوصل لماكينة الزمن .. ماكينة الزمن هي أخر عتبة تكنولوجية سيصل إليها الإنسان الحالي . سنصل لشئ قريبا منها .. فماكينة الزمن تلغي بعد الزمن وتتحرك بك في الماضي والحاضر والمستقبل .. بينما سيصل الإنسان الحالي إلي ما يشبه ذلك .. إلي وسيلة تكنولوجية تلغي بعد الزمن والمسافة . تماما مثلما نشاهد مبارة كأس العالم التي تمت في ألمانيا شهر يونيو الماضي على شاشة التلفزيون في مصر والهند والصبن وجنوب أفريقيا ونيوزيلاند في آن واحد .. وتماما مثلما عاش مواطن الإسكيموا ومواطن هضبة التبت ومواطن جنوب أفريقيا لحظات الحرب العراقية والتي كانت تبث أحداثها على شاشات التلفزيون مباشرة ..

هل يمكنا اليوم فهم هذا الأمر في إطاره الديني . هل نفهم ماذا يعني مشاركة مواطن جنوب أفريقيا بإنفعاله وإدراكه لحظة بلحظة وثانية بثانية لأحداث مقتل مواطن عراقي فرضا أو غيره في جميع أنحاء العالم .

ما تعنيه هذه الأحداث .. أن إنسان هذا العصر سار إنسان عالميا .. وجميعنا نعيش الأحداث الكونية في نفس اللحظة .. هذا هو المستوي التكنولوجي المطلوب الوصل إليه بالإنسانية لتشارك جميعا أكبر حدث كوني سيحدث لهذه البشرية ويشاهده العالم أجمع في نفس لحظة حدوثه .. إنها لحظة عودة السيد المسيح عيسي يسوع إبن مريم عليه السلام . لحظة عودة المسيح ليرث خلافة الأرض من جده داود وأخيه سليمان .. تلك هي اللحظة العالمية التي ستحدث قريبا بإذن .. ليري العالم أجمع عودة المسيح لمحراب داود وسليمان داخل حصـــــــن صهيـــــــــــــون ..لينقذ البشرية من براثن قوم يأجوج ومأجوج ومن شر المسيح الكذاب .

فماذا يا تري سيجد السيد المسيح داخل محراب أبيه داود .. ماذا أعد داود وسليمان لعودة وريث الخلافة على الأرض .. هل سيسمحا بمقتل وهزيمة السيد المسيح أمام المسيح الكذاب وقوم يأجوج ومأجوج .. فالصراع بينهم والمذكور في سفر أشعيا .. الصراع المنتظر حدوثه بين قوم يأجوج ومأجوج والسيد المسيح بالقرب من جبال سالع .. أتدركون أين هي جبال سالع .. يامسلمي ومسيحي هذه الأمة .. إنها الجبال المحيطة بالمدينة المنورة حيث يرقد جسد نبي الإسلام سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم .

فهل لنا اليوم أن نتخيل ماذا سيجد السيد المسيح عند عودته لمحراب داود وسليمان .. ماذا سيجد ليدافع عن الحق بهذه الأرض ويحكم بين الناس بالحق والعدل مثلما أوصي الله أبيه داود بخلافة الأرض

اقتباس:
{يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }ص26
والســــــــــــــــــؤال هنا ..

أين سينزل السيد المسيح .. أين محراب داود وسليمان .. أين الصرح العظيم الذي سيقود السيد المسيح حروبه ضد المسيح الكذاب وقوم يأجوج ومأجوج .. أين صرح صهيـــــــــــــــــــــــــــون ؟؟

والســـــــــــــــؤال الثاني .. ماذا أعد داود وسليمان للسيد المسيح لإستكمال مهمة الخلافة والحكم بين الناس بالحق وأيضا للدفاع عن الأرض المباركة التي حررها أبيه داود من قبل ؟؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-03-2010, 10:11 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


وعليه فإنني يمكنني القول .. أن التطور التكنولوجي للقلم إلي شعاع الليزر يعادل التطور التكنولوجي لمعني الطبق أو الأجفان من مجرد طبق عملاق مملؤء بالكبسة واللحم والأرز إلي معني جديد للطبق .. معني تكنولوجي ولد بعد 3000 عام من لحظة وجود سليمان في المحراب مع العفاريت .. من لحظة نقل جزيئات عرش سبأ وإعادة تجميع الجزيئات والطاقة الرابطة لها ..

فأطباق أو أجفان سليمان التي تركها ميراثا للسيد المسيح .. يجب أن تكون على نفس المستوي التكنولوجي الذي سيواكب نزول المسيح . وأن تكون (( ســـــــــــــــــــراجــــــــــــــا )) للمسيح .. سراجا يستخدمه لقيادة الماكينة العسكرية الهائلة التي تركها له سيدنا سليمان .. ليدافع بها من حصن صهيون على الأرض المباركة ..

فأجفان سيدنا سليمان ذات تكنولوجيا عصر عودة السيد المسيح لا يمكن أبدا أن تكون أطباق فتة وأرز ولحم بل أطباق طائرة راقية جدا أسرع وأقوي من الطائرات الفانتوم .. وأقدر قدرة على تحيد السلاح الجوي لقوم يأجوج ومأجوج وترسانة المسيح الكذاب اللذان سيكون طرف الصراع الأخر مع السيد المسيح عليه السلم عند عودته .

إنهــــــــــا أطبــــــــــــاق طائرة مثل هذه

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 1120x866 and weights 118KB.


وكذلك فإذا كان القلم قد تحول من ريشه يمفهوم عصر سليمان التوراتي إلي شعاع ليزر في عصر سليمان القرآني .. فلابد أن يكون التطور في مفهوم القدور الراسية يعادل نفس التطور الحضاري والتكنولوجي لمفهوم القلم . ولذلك فإنني أقترح بأن معني القدور الراسية التي صنعها الشياطيين لسيدنا سليمان لم تكن قدور لطبخ الغنم والفتة والأرز لإطعام جنود سليمان .. بل قدور عصرية جدا لطبخ شئ أهم من اللحم والأرز والكبسة.. شئ على نفس النهج التكنولوجي لشعاع الليزر والأطباق الفضائية الأفضل تكنولوجيا عن الفانتوم وطائرة التايفون البريطانية .. وعليه فيمكن فهم القدور الراسية التي أرهقت شياطين سليمان وكان يهرب منه بعض الشياطين من هوان وقسوة العمل .. فيتم تصفيدهم وتعذيبهم مما يدل على قسوة العمل الذس كانوا يقومون به .. بالتأكيد ليس طبخ لحم غنم وفتة وكبسة .. بل كانوا يطبخون مواد ناتجة للطاقة .. قد تكون مواد لإنتاج الطاقة النووية أو الطاقة الهيدروجينية والتي هي أرقي نسبيا عن النووية .

فقدور سليمان الراسية كانت عبارة عن مفاعلات لإنتاج الطاقة مثل هذه .







لو طبقنا نفس المنطق التكنولوجي على مفهوم تماثيل سليمان .. لتبين لنا أن تماثيل سليمان والتي قامت الشياطين بصناعتها له وأرهقت الشياطيين بشدة .. وأستخدم فيها هبة الله له في مجال ( إلانة الحديد ) + ( إسالة عين القطر أو الزفت ) .. فهذا يؤدي بنا لنقترح أن تماثيل سليمان لم تكن تماثيل لحيونات أو أمور أخرى .. بل جنود حديدية تنتظر اللحظة التي يبث فيها الروح لتؤدي دورا هاما في إدارة باقي الترسانة العسكرية التي بناها سليمان .. فالمفسرون قد ألمحوا أيضا لبعض هذه الحقيقية بقولهم أن تلك التماثيل هي جنود سليمان التي أحتفظ بها ليوم موعود حيث سيبث الله فيها الروح .. لذلك فإنني أقترح بأن تلك التماثيل لم تكن غير Roborts .. روبرت تعمل بواسطة Smart Computer . كمبيوتر ذكي برئس كل منهم يدير هذا التمثال .. كمبيوتر ذكي تم برمجته تماما على يد سيدنا سليمان وعفاريته أصحاب تكنولوجيا نقل عرش ملكة سبأ .. تكنولوجيا نقل الجزيئات الصلبة التي لم يصل إليها الإنسان العصري حتى هذه اللحظة .

ومهمة تلك تلك التماثيل أو الجنود المعدنية هي قيادة وإدارة الترسانة العسكرية التي بنتها الشياطين بأوامر من سيدنا سليمان كنواة أساسية لجيش تحرير الإنسانية بقيادة خليفة الله على الأرض .. وريث داود وأخيه سليمان .. إنه سيدنا عيسي يسوع عليه السلام . العائد قريبا لمواجهة قوي الشر العالمية . قوي الشر المتمثلة في قوم يأجوج ومأجوج والمسيح الكـــذاب .

وعليه فتماثيل سليمان تشبه الآتي .













This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 900x466 and weights 81KB.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-03-2010, 10:13 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


والســـــؤال هنا .. كيف تمكن سليمان وداود العيش في عصران مختلفان في آن واحد .. كيف عاشا كأي ملوك عاديين جدا خلال العصر التواراتي .. بينما عاشا كأحد أعظم القيادات العسكرية في العصر القرآني .. أي عصر المفاعل النووية والأطباق الطائرة .. كيف تم هذا الأمر .

لقد تم هذا الأمر من خلال المعني العميق لمفهوم (( الخلافة على الأرض وملكا لا ينبغي لأحد من بعدي )) .. فجميع ملوك الأرض مثل هرقل وكسري ويوليوس قيصر والإسكندر الأكبر وكورش واليزابيث والملك فهد والملك مبارك والملك بوش وغيرهم قد تملكوا الكثير والكثير وأكثر بكثير مما تملك سيدنا سليمان .. لقد تملكوا ثروات وأراضي وتكنولوجيا وأسلحة ونفوذ أكبر بكثير مما كان لدي سليمان التواراتي . إلا أن العنصر الوحيد الذي تملكه سليمان ولم يستطع أحد من ملوك الأرض أن يتملكه .. هذا العنصر المميز الذي جعل ملك سليمان لا يتشابه أبدا مع ملك أي من ملوك الأرض حتى ولا جورج بوش .

لقد تملك سليمان عنصــــر السيطرة على الزمن .. ربما السيطرة على الزمن القادم بالنسبة له وليس الماضي ..فلقد أرتبطت تفاصيل قصة سيدنا سليمان بعصي سليمان والتي أطلق عليها إسم (منسأة ).

وهنا لابد أن نتوقف قليلا عن تفسير معني ( منسأة ) هل هي حقا عصي كما فسرها المفسرون .. مجرد عصي يتكأ عليها سليمان أثناء مراقبته للشياطين في عملهم المهين ..وإلي حين قدوم الدابة التي أكلت منسأة سليمان (( فخــــــــــــــر )) .. تعالوا نحلل تلك الكلمات بهدوء .
فالله عندما يستخدم الكلمات في القرآن فإنه يقصد معني محدد تماما .. فعندما تحدث مع موسي بالقرب من قبس النار سأله قائلا .

اقتباس:
وما تلك بيمينك ياموسى(17)قال هي عصاي أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى(18)
فكلمة (( عصــاي )) أستخدمت من قبل في القرآن .. فما الداعي أن يغيرها الله وهو يقصد نفس الشئ .. فلو كانت منسأة سليمان مجرد عصي مثل عصي موسي .. لقال الله ( عصي سليمان ) بدلا من ( منسأة سليمان ) . فماهي حقا منسأة سليمان التي أكلتها الدابة فخر .. هل من الممكن أن تكون مجرد عصي مثل عصي سيدنا موسي .

علينا أن نحدد معني فعل ( نسئ ) من النسئ .. فما هو النسئ والذي تكلم عنه الله في سورة التوبة عندما قال


اقتباس:
إنما النسيء زيادة في الكفر يضل به الذين كفروا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم والله لا يهدي القوم الكافرين(37)
إنما النسئ زيادة في الكفر .. ما معني النسئ ؟؟
النسئ هو عملية تقديم وتأخير الشهور المحرمة للتماشي مع سياسية قريش التجارية.. فعلى سبيل المثال كانت قريش تقدم وتأخر ميعاد الحج والأشهر المحرمة وفقا لمزاجها التجاري .. فلو جاء ذي الحجة في فصل الشتاء ..قررت قريش تأجيل الحج لمحرم أو صفر حيث يعتدل المناخ وعندئذ يكثر عدد الزوار لمكة من التجار .. كذلك كانوا تقديم ميعاد الحج فبدلا من إتمامه في ذي الحجة .. كانوا يقدمونه إلي شوال أو ذي القعدة حيث المناخ اللطيف .

ولذلك فلقد كفر الله هؤلاء الذين يتلاعبون بميعاد الحج وأطلق عليه لقب ( النسئ ) . وعليه فالمنسأة والتي هي مشتقة من فعل النسئ له علاقة أيضا بمفهوم تقديم وتأخير الزمن .. فمنسأة سليمان هي العنصر الوحيد الذي ميز الله به ملك سيدنا سليمان عن ملك أي ملك بالأرض .. إن منسأة سليمان لم تكن عصاي مثل عصي موسي .. بل ماكينة زمان تمكن سليمان من كسر الحاجز الفيزياقي المحدود بعنصر الزمن .. وعند كسر حاجز الزمن والسفر خلاله .. خضع سليمان لقانون فيزياقي مختلف عن القانون الفيزياقي الذي نخضع نحن له .. فقانونا الفيزياقي الذي تخضع له أجسادنا محدود تماما بعنصر الزمن والجاذبية الأرضية . بينما عند تلاشي عنصر الزمن من مكونات أي قانون فيزياقي نخضع عليه نتحول عندئذ لقوانين تشبه تلك القوانين الخاضع لها أرواح الأموات في البرزخ .

وعليه فيمكن القول هنا .. أن محراب سليمان كان عبارة عن غرفة كنترول تكنولوجية خاضعة لقانون مختلف عن قوانين الأرض خارج هذا المحراب ولذلك لم يجتمع إنسان معه أو مع أبيه داود داخل المحراب بحصن صهيون . لم يجتمع بهم بهذا المحراب غير الــ 2 ملائكة الذين تسلقوا السور على سيدنا داود وأيضا العفاريت والجن والشياطين الذين كان يجتمع بهم سلمان .. كما أن عملية نقل جزيئات عرش سبأ تمت داخل هذا المحراب بذاك الحصن وليس خارجه .. فتكنولوجيا هذا المحراب كانت تكنولوجيا الألفية الثالثة الحالية .. ولذلك أكلت الدابة تلك المنسأة التي هي ماكينة زمان حتى لاتقع في يد أحد غير سليمان .

أتوقع أن مجراب سليمان داخل الصرح الصهيوني كان مشابه لهذه الصور


فسيدنا سليمان كان يقود كامل عمليات البناء التي يقوم بها الشياطيين من خلال غرفة الإدارة المركزية بالمحراب وذلك بإستخدام منسأته .. تلك المنسأة لم تكن غير ألة زمان توفر له رؤية المستقبل وهو جالس داخل المحراب وذلك من خلال تغيير القوانين الفيزياقية له خاصة .. فكان سليمان يراقب العمل بمساعدة عدة مستشارين من العفاريت وأعتقدهم هم المستشار ( ياكين ) + ( بوعز ) الذي أطلق أسمائهم على أعمدة عرشه .

ولهذا فإنني أتخيل منسأة سليمان بهذه الشكلية


This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 1024x768 and weights 205KB.



This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 1015x761 and weights 113KB.

أعتقد أن سيدنا سليمان لم يحتك مباشرة بالشياطين .. بل ترك مستشاريه من العفاريت حكاية الإتصال المباشر مع الشياطيين البنائون والغوصون .. وكان يراقب كامل الأحداث من خلال غرفة التحكم بالمحراب بصرح صهيون .. وفي نفس الوقت كانت الشياطين تراه على على شكل صورة حية ذات أبعاد ثلاثية . حيث كانت تبث المنسأة صورة سيدنا سليمان الثلاثية وكأنه حاضر تماما ويراقب عمل الشياطين .. فسيدنا سليمان كان يظهر للشياطين بهذه الهيئة .


This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x600 and weights 145KB.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-03-2010, 09:50 PM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


اقتباس:
فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين(14)
تظهر الأية هنا .. كيف أن سيدنا سليمان مات وهو متكأ على عصاه ( وفقا للمفسرين ) وأنه ظل ميتا واقفا لفترة من الزمن الطويل .. وإلي حين مجئ الدابة ( النمل ) التي أكلت ( عصاه أو منسأته وفقا للتفسيرات ) .. وعندئذ إختل توازنه وسقط أو خر .. عندما تبين للشياطين سقوط سيدنا سليمان على الأرض .قالوا ( لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين ) .. وهنا في عدة أسئلة نحتاج فهمها وتحليلها لعناصرها الأولية.

1- كما هو معروف أن سيدنا سليمان كان ملك إسرائيل وله زوجات وأبناء وشعب وخدم يتقابل معهم كل يوم .. ولا يمكنه التغيب عنهم لفترة طويلة .. فهل من الممكن أن يموت سيدنا سليمان وحيدا منفردا بعيدا عن أعين زوجاته وأبنائه وخدمه وشعبه .. يموت محاطا بالشياطين ويظل ميت لفترة زمنية طويلة دون أن يلفت هذا إنتباه شعبه.

2- من المعروف أن إتزان جسم الإنسان وهو واقف أو جالس متكأ على عصا أو عجاز .. فإن توازن جسمه يعتمد تماما على مركبات قوي التوازن لجسده .. وهي وزن الجسم + ردود فعل الأرض على قدميه + رد فعل الأرض على العصي أو العجاز .. وهكذا يتوازن جسم الإنسان سواء كان واقفا أو جالسا متكأ على عجاز .. ويقوم المخ والأعصاب والعضل بعمل التوازن الداخلي للجسم اللازم للتوازن مع القوي الخارجية الواقعة عليه رد فعل الأرض وأيضا قوة الرياح على مسطح جسم الإنسان . وعليه فالمخ والعضلات يلعبان دورا هاما جدا في تنسيق التوازن بين قوي الجسم بالداخل والقوي الواقعة عليه من الخارج.. وعندما يموت الإنسان سواء كان واقفا أو جالسا . فإن توازن الجسم لابد وأن يختل نتيجة هروب الماء من الجسم .. وأيضا توقف المخ والعضلات عن لعب دور المنسق بين القوي الخارجية والداخلية المحدثة لتزوازن الجسم.. وعندئذ لابد وأن ينطرح الجسد في أي إتجاه ..ولايمكنه الإحتفاظ بتوازنه واقفا أو جالسا لأكثر من دقائق بعد الموت ..فكيف حافظ سليمان على توازنه متكأ على عصاه لفترة زمنية طويلة .

3- وفقا للتوارة أنه بعد موت سليمان بساعات تم دفنه مع أجداده .. وشاهد الشعب وأبنائه على جنازة دفن جسد سليمان . فكيف يكون جسد سليمان في الواقع التوارتي مدفون بعد ساعات من موته بينما القرآن يؤكد أنه ظل واقفا لفترة زمنية طويلة من بعد موته .

4- لو إفتراضنا فعلا موت سليمان محاط بالشياطين البنائين .. فكيف إستطاع أهل سليمان الوصول للجثة وأخذها من موقع ملئ بالشياطين المغتاظين من سليمان ..فهل كان لأي من أهل سليمان القدرة للحماية نفسه من شر الشياطين المتواجدين حول سليمان ؟
5- إذا حدثت أي يهودي عن تفاصيل قصة سليمان القرآنية..لأجاب بأنننا كمسلمين لا نعرف تفاصيل حياة سليمان .. فهو إنسان عادي مات كما يموت أي إنسان أخر ولم يكن له أي علاقة بالشيطان أو العفاريت .

وعليه فجميع تلك الأسئلة السابقة تطلب منا أن نتخيل بشكل أدق كيف مات سليمان قرآنيا ..فنحن نعلم من التوارة كيف مات توراتيا ..


قبل أن نحاول أن نجيب كيف مات سليمان قرآنيا . يجب علينا أولا .. أن نفكر قليلا في المكان الذي مات فيه .. فوفقا للتوارة أنه مات على سريريه وبين أولاده وزوجاته ثم تم دفنه بعد ساعات حيث تحرم الشريعة اليهودية يقاء الجثمان أكثر من 24 ساعة ويجب دفن الميت في أسرع وقت ممكن.. ولا أجد أي سبب يجعلني أكذب اليهود في هذا الشأن .. لماذا يكذبون في حادث موت ملكهم سليمان ..وخاصة أن يوم موت سليمان توافق أيضا مع يوم تفكك مملكة سليمان إلي مملكة يهوذا وعاصمتها أورشليم في الجنوب ومملكة إسرائيلوعاصمتها السامرة في الشمال .. وجرت مباحثات الإنفصال بين عدد من قيادات الشعب الإسرائيلي وبين إبن سليمان بعد وفأة سليمان مباشرة .. وتحقق الإنفصال بعد 3 أيام من موت سليمان ..
وعليه فليس هناك أي سبب يجعل اليهود يحرفوا في ملابسات موت سليمان والمدة بين لحظة موته إلي لحظة دفنه .

وعليه فالإحتمال الأكبر أن يكون سليمان قد مات قرآنيا في المحراب داخل حصـــن صهيون .. ذاك المحراب الموجود بالصرح الذي دخلته ملكة سبأ من قبل .. ذاك المحراب الذي تسلق جدرانه الملاكان اللذان تمثلا بشرا أمام سيدنا داود وطلبا منه أن يحكم بينهم في الــ مائة معزة .

والتوارة تؤكد أن سليمان قد بني (( محــــــــــــــــراب )) واحد فقط داخل المعبد السليماني .. محراب أبعاده طولا وعرضا وعمقا قرابة 12* 12* 12 متر

اقتباس:
وبنى حيطان البيت من داخل بأضلاع ارز من ارض البيت الى حيطان السقف وغشّاه من داخل بخشب وفرش ارض البيت باخشاب سرو . 16 وبنى عشرين ذراعا من مؤخّر البيت باضلاع ارز من الارض الى الحيطان . وبنى داخله لاجل المحراب اي قدس الاقداس . 17 واربعون ذراعا كانت البيت اي الهيكل الذي امامه . 18 وارز البيت من داخل كان منقورا على شكل قثّاء وبراعم زهور .الجميع ارز . لم يكن يرى حجر . 19 وهيّأ محرابا في وسط البيت من داخل ليضع هناك تابوت عهد الرب . 20 ولاجل المحراب عشرون ذراعا طولا وعشرون ذراعا عرضا وعشرون ذراعا سمكا . وغشّاه بذهب خالص . وغشّى المذبح بأرز
وكان المحراب داخل المعبد السليماني يستخدم فقط لحفظ التابوت .. وكان يذبح أمام المحراب الأغنام والبقر

كانوا يذبحون غنما وبقرا ما لا يحصى ولا يعدّ من الكثرة . 7 وادخل الكهنة تابوت عهد الرب الى مكانه في محراب البيت في قدس
اقتباس:
الاقداس الى تحت جناحي الكروبين . 8 وكان الكروبان باسطين اجنحتهما على موضع التابوت وظلّل الكروبان التابوت وعصيه من فوق . 9 وجذبوا العصي فتراءت رؤوس العصي من التابوت امام المحراب ولم تر خارجا وهي هناك الى هذا اليوم . 10 لم يكن في التابوت الا اللوحان اللذان وضعهما موسى في حوريب حين عاهد الرب بني اسرائيل عند خروجهم من مصر
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-03-2010, 09:55 PM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


وفيما يلي أطلال المعبد السليماني والمحراب وفقا للمصادر اليهودية الحالية

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x534 and weights 93KB.

هذه هي أطلال صرح أو حصن أو قلعة داود أي (( صهيــــــــــــــــون ))

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x533 and weights 76KB.

بوابة صرح أو حصن أو قلعة داود (( صهيــــــــــــون ))

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x542 and weights 98KB.

حائط صرح أو حصن أو قلعة داود (( صهيـــــــــــــــون ))


This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x600 and weights 123KB.


أطلال المعبد السليماني والذي بداخله محراب سليمان غير محراب داود محراب أبيه داود بحصن صهيون



This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x560 and weights 132KB.



محراب سليمان داخل المعبد السليماني حيث كان يحتفظ بالتابوت


وعليه فمن الممكن جدا أن نتخيل محراب سليمان داخل المعبد السليماني بنفس تخيلنا لأي محراب بأي مسجد إسلامي .. فالمحراب بالمساجد الإسلامية أخذ بعض تفاصيله من فكرة المحراب السليماني .



وهنا ليس هناك أي إختلاف بين مفهوم المحراب السليماني بالمعبد وبين أي محراب بأي مسجد إسلامي .

والسؤال هنا .

التوارة تتحدث فقط عن محراب سليمان بالمعبد ولا تذكر أي شئ عن محراب سليمان في قلعة أبيه ( صرح داود ) ( صهيـــون ) .. كامل تفاصيل هذه القلعة لا وجود لها في أحداث قصة سيدنا سليمان التوراتية .. وكأن قلعة داود أو حصن داود أو ( صهيــــون ) أختفي تماما مع موت داود ..

بينما معظم تفاصيل قصة سيدنا سليمان القرآنية تدور في الصرح مع العفريت ومع ملكة سبأ .. وليس من المنطقي أو المعقول أن يعقد سليمان إجتماعه مع العفاريت والجن أو مع ملكة سبأ داخل محراب المعبد السليماني الذي يحتوي على تابوت العهد .ذاك المعبد ذات العشرون ذراعا طولا وعرضا وسمكا . بالتأكيد لم يكن محراب سليمان هو المقصود في القرآن الكريم عندما قال الله

اقتباس:
{قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }النمل44
فالصرح المقصود هنا .. لا يمكن هو نفسه المقصود بمحراب سليمان داخل المعبد .. بل بالتأكيد المقصود به صرح أو حصن أبيه داود أي حصـــن صهيــــون .

ولا يمكن لسليمان أن يعقد مؤتمره مع الجن والعفاريت داخل محراب المعبد السليماني .

اقتباس:
قال ياأيها الملأ أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين(38)قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين(39) قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر ومن شكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن ربي غني كريم(40)
رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 
:: تصميم : ثقاتـ لخدماتـ التصميم والتطوير ::