العودة   Amrallah > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى الحوار العام
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 03-02-2008, 04:38 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي فتح باب النقاش


من يجد لديه من المتصفحين موضوعا جيدا هاما قابلا للنقاش فليطرحه في هذا الباب ونرجوا من باقي الأعضاء التجاوب معه وطرح وجهات نظرهم حتى نحصل على نتاج فكري مثمر

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-10-2008, 07:05 PM

أمجاد نور

عضو جديد

______________

أمجاد نور غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي ماهو الفرق بين الذكر والكتاب والفرقان ؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماهو الفرق بين الذكر والكتاب والفرقان ؟
كما هو تصورك من خلال إستقراءك للنصوص القرآنية

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-11-2008, 08:34 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


بوركت أخي أمجاد يأتيك الرد بإذن الله في موضوع مستقل في نفس المنتدى

__________________
إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود : 88]

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-15-2008, 07:16 AM

ماهرابراهيم

عضو جديد

______________

ماهرابراهيم غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله تعالى
بغية الفهم والاستفادة اطرح اسئلة : الاول - ماهى النكات فى ابراز نعيم الجنة بانه لشهوتى الفرج_الحو العين) والبطن(الماكولات والمشتهيات من الطعام والشراب) ؟؟
والسؤال الثانى: لماذا ايات العذا ب يوم القيامة بالبرد اقل بكثير من ايات العذاب بالنار؟؟



بارك الله فيكم وفى علمكم ونفع بكم عامة المسليمن وجعلة فى ميزان حسناتكم يوم القي
امة؟؟؟

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-15-2008, 09:41 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


وبارك فيك أخي ونفع بك وأرجو من الله أن أستطيع أن أجيبك غدا الجمعة على سؤالك في موضوع مستقل ! لأني جد مشغول الآن . وستجد بإذن الله في الجواب النفع والكفاية !

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-14-2012, 01:56 PM

ابو اسلام

عضو نشيط

______________

ابو اسلام غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


الشيخ عمرو الموقر

ارجو من حضرتكم ابداء مفهوم ه1ا الحديث الذي رواه البخاري في فضل الايام العشر كما قيل

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَرْعَرَةَ قَالَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ سُلَيْمَانَ عَنْ مُسْلِمٍ الْبَطِينِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ مَا الْعَمَلُ فِى أَيَّامِ الْعَشْرِ أَفْضَلَ مِنَ الْعَمَلِ فِى هَذِهِ قَالُوا وَلاَ الْجِهَادُ قَالَ وَلاَ الْجِهَادُ إِلاَّ رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَىْءٍ

وبارك الله فيك

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-24-2012, 01:34 PM

احمد التميمي

عضو جديد

______________

احمد التميمي غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


Post استفسارات


السلام علكيم ورحمة الله وبركاته

الشيخ الفاضل عمرو الشاعر تحية اجلال واحترام, لدي بعض الاستفسارات والاسئلة تتعلق بمنهجك الكريم وبعض الاجتهادات التي قمت بها, ارجو أن تتقبلها بصدر رحب لأنني من المعجبين بفكرك الذي اجده افضل من غالبية افكار المجددين في وقتنا الحاضر.

من متابعتي لك تبين لي أنك من المفكرين الذين يلتزمون بالنص القرآني بحذافيره دون زيادة ولا نقصان ولا تعضية ولا تقدير محذوف او حشو ولا لوي لعنق النص, لكني تفاجئت بفهمك للأية السابعة من ال عمران (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ ) وخصوصا قبولك لرأي القائلين بجواز الوقف بعد كلمة العلم !! والتي لايقبلها سياق الاية ولا المنطق والعقل !!

ولتوضيح فكرتي حول التفسير : هل القرآن بحاجة للتفسير ؟؟ ام للتأويل كما تفضلت ؟؟ بحسب اطلاعي, القرآن ليس بحاجة للتفسير ولا قدرة لنا على التأويل. فكما هو معروف فكلمة تفسير لم تأت بالمصحف إلا في اية واحدة تقول بأن القرآن احسن التفسير. والتأويل المختص برب السموات هو التحقق على ارض الواقع وذلك واضح من خلال سياق الايات التي تتحدث عن التأويل المرتبط بيوم الدين والتأويل المرتبط بالرؤيا في سورة يوسف الذي تحقق بسجود والديه واخوته له وبملكة بتأويل الاحلام التي علمها له الله. وقد كنت ذكرت انت من قبل في احد كتبك ان التأويل المطلوب هو محاولة تأويل الاية لتطابق الواقع !! ولكن هنا تبرز مشاكل عدة فكما نعلم الواقع متغير ومختلف من منطقة لأخرى وغالبا ما يكون الواقع بعيد كل البعد عن نصوص القرآن, وبهذه الحالة سنضطر اما لتغيير الواقع !! ( وهو مستحيل ان يتم بوقت قصير او بتعميم على كل المكان ) او لوي عنق النص لمطابقة الواقع !! لكن لو نظرنا للنص القرآني بأنه هو مثال متعالي ( يمتلك واقعه ) للواقع الرحماني القائم على العدل الالهي وقرائتنا للنص القرآني هي محاولة للأرتقاء ( من خلال التربية التدريجية لا من خلال السلطة الكنسية الاجبارية ) بالواقع الموجود للأقتراب من الواقع المثالي الذي لن يتطابق ولم يتطابق حتى في زمن الرسول, لذا قراءة النص يجب ان تحاول دائما ان تقترب من الواقع المثالي مع الاقرار بعدم امكانية التطابق الكامل ماضيا وحاضرا, ولأجل ذلك اقر الله العليم في كتابه المجيد بتعدد الشرائع المؤدية اليه ( لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آَتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ )

وبالنسبة للأيات التي تدخل ضمن الايات المحكمات ( مع تسليمي بالاحكام الشكلي لكل ايات القرآن وتشابه مضمون الايات المنهي عن تأويلها ) تدخل ضمن نطاق احسن التفسير التي ليست بحاجة للتفسير كما فهمه السلف بل بحاجة الى تشريح بنية النص القرآني بغية فهم التصور القرآني الشامل ليكون العون في استنباط قيم الامة واحكامها العامة ومعرفة مقاصد النص الغير ظاهرة ( وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا ) لأن الشرح للنص القرآني الذي سيقول لي مالذي يقوله النص القرآني هو عبارة عن ثرثرة !! فلاداعي لأن اشرح نص يقول لي ما سيقوله النص الاصلي لي لأنه سيكون احلال للنص الشارح مكان النص الاصلي وهو ما ابتلينا فيه منذ صدور تفاسير السلف التي اصبحت تحل مكان النص الاصلي !! وهو ما ابعدنا عن القرآن واصبح مهجورا !!

وسنأخذ عدة امثلة لتوضيح مقصودي :

( وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )

(وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا )
(وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا )

(قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا )

(وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا )

فهذه الايات ليست بحاجة للتفسير او التأويل بالمعنى الفقهي التقليدي او بالمعنى التجديدي عند معظم مفكريه الحاليين ( طبعا في حالة وضوح معاني المفردات والبنية النحوية التركيبية ) لكن ما يهمني لمن يتصدى للتفسير او التأويل ان يجيب عن الاسئلة التالية :

- هل تعكس حالة النساء القواعد التي تضع ثيابها حالة النساء غير القواعد التي لاتضع ثيابها بالنسبة للتبرج ؟
- لماذا انتهت الاية بخاتمة سميع عليم ؟
- وبالنسبة للأيات الاربع لماذا يرتبط الاحسان بالوالدين بالشرك في القرآن بشكل شبه متلازم ؟
فهذا هو التفسير او التأويل او القراءة او الشرح المطلوب وليس احلال نص مكان نص مع تغيير التركيبة النحوية !!

بالنسبة لمسألة المجاز , فأنت من الرافضين لها وتعتبر النص حقيقة والمجاز عبارة عن لغو ! ولكن هنا تكمن المشكلة فكما هو معروف في جميع النصوص الدينية بما فيها الاساطير يعتبر المجاز هو العمدة بل حتى ارتبط بشكل يكاد يكون لا انفصام له ! وكما هو معلوم فأن الله المتكبر ليس كمثله شيء وهنا يكون المجاز لغة التواصل الوحيدة بين الكلي القدرة والعلم ( الله ) وبين محدود القدرة والعلم ( الانسان ) وبدونه لن يكون هناك فرق بين الكلي والمحدود للأشتراك اللغوي المفترض !! فأنت بفرضيتك برفض المجاز تظهر ان محدود العلم ( الانسان ) قادر على معرفة حقيقة مراد كلي العلم ( الله ) وادعوك لقراءة كتاب الدكتور عبد الوهاب المسيري ( اللغة و المجاز بين التوحيد ووحدة الوجود ) تجده على موقع 4shared.

تحية طيبة ولي بعض الملاحظات الاخرى تتعلق بكتابك نشأة الانسان وبكتاب القصص القرآني سأكتبها لاحقا ان شاء الله.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-24-2012, 02:52 PM

مهيب الأرنؤوطى

موقوف

______________

مهيب الأرنؤوطى غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


أخى الكريم، مرحباً بك فى المنتدى

صدقت يا أخى وأنا معك فيما قلت قلباً وقالباً، فالقرآن الكريم لا يعلم تأويله إلا الله سبحانه وتعالى وحده، أما الراسخون فى العلم فيقولون آمنا به كل من عند ربنا، والدليل المنطقى على ذلك عدة أشياء منها:

1- أن هناك تأويلات تختلف من عصر لآخر كل حسب معطياته ومتطلباته، فهناك تفسيرات علمية لبعض الآيات يتم تفسيرها فى حينها عندما تكتشف بعض النظريات والحقائق العلمية، هناك تفسيرات غيبية أيضاً لا يمكن تفسيرها إلا فى حينها أيضاً مثل إخبار الله تعالى لنا بأنه سوف يحفظ جثة فرعون لتكون لمن خلفه آية، وبالطبع فلم يتم تفسير تلك الآية إلا فى عصرنا الراهن فقط طبقاً للمعطيات التى حظى بها فى ظل التقدم العلمى المذهل وهكذا..

2- إذا وقفنا عند (والراسخون فى العلم)، فكأننا ننسب بذلك العلم إلى الله والراسخون فى العلم أيضاً، وبالطبع فهذا لا يجوز فى حق الله تعالى، أضف إلى ذلك أن الله تعالى لا يمكن أن يقول هو والراسخون فى العلم (آمنا به كل من عند ربنا)، فالسياق هنا غير صحيح وغير منطقى على الإطلاق، بل هذا القول يجب أن ينسب بداهة إلى الراسخون فى العلم فقط....!!..

شكراً لك وأهلاً بك وبكل المحترمين فقط فى منتداك مرة أخرى.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-24-2012, 05:54 PM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


مرحبا بك أخي أحمد وبمشاركاتك في الموقع والتي يظهر من الوهلة الأولى أنها ستكون قيمة مثرية
وأطلب إليك رجاء أن تضع سؤالاتك وأطروحاتك في موضوع مستقل في هذا القسم قسم الحوار العام بدلا من جعلها كمشاركة في هذا الموضوع.
بخصوص الجزء الأول من مشاركتك أتفق معك فيه تماما وأقر أني خانني التعبير أثناء الحديث في كتابي الأول, فلقد كتبت فعلا عن المطابقة مع الواقع وكنت أقصد مع ذلك التطبيق في الواقع ولكن لم أكتب ما كان يجول في خاطري وهو تقصير مني في التعبير, أشكرك على تنبيهي إليه.
وفعلا نحن بحاجة إلى أن نؤصل تصورات وأسس مستنبطة من القرآن لا أن نضع نص آخر مكان النص الأصلي!!

بخصوص حديثي عن المجاز أقول:
نحن وإن كنا نرفضه فإنا لا نرفض "التفسير الإشاري" عن طريق استخراجات أفهام اعتمادا على الإشارات الواردة في النص, كما أننا وإن كنا نرفض المجاز كتأصيل فإننا لا نفهم مثلا آية مثل: ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا, أن الحديث هنا عن الكفيف, وأعتقد أنك أدركت هذا من خلال حديثنا عن المجاز, اعتمادا على النظرية القائلة أن الكلمات لا تفهم بمفردها وإنما السياق هو الذي يحدد مدلولاتها, ومن ثم لا أجد إشكالية في قولي بهذا.

وانتظر تعقيباتك على ردي
وأتشوق إلى سؤالاتك الأخرى (في موضوع مستقل)
دمت بود في حفظ الله وأمنه وسلمه
وأرجو من الله أن تجد نفعا في الموقع وأن ينفعنا الله بك.

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12-25-2012, 06:08 AM

ابو اسلام

عضو نشيط

______________

ابو اسلام غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤالي الاول عن قوله تعالى ( {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى} [طه : 82] فهل يعني هذا ان المؤمن قد لا يكون على هدى لأن الاية تقول ثم اهتدى

السؤال الثاني قوله تعالى ({لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [المائدة : 17]

وقواه تعالى ({لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ} [المائدة : 72]

وقوله تعالى ({لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [المائدة : 73]

وقوله تعالى ({يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا} [النساء : 171]

ففي الايات الثلاث الاوائل قال عز شأنه لقد كفر ( الذي يقول ان الله هو عيسى عليه السلام ومن قال ان الله ثالث ثلاثة ) بينما في الاية الرابعة ( من يقول ثلاثة ) لم يقل الله عز وجل كفر بل جاء بالنصح له عن الانتهاء عن هذا القول .
فما هو مفهوم هذه الايات مجتمعة لأنها تصب في موضوع واحد .
وبارك الله فيك اخي الكريم

رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 
:: تصميم : ثقاتـ لخدماتـ التصميم والتطوير ::