العودة   Amrallah > بشر درجة ثالثة!
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 01-11-2015, 06:05 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي معاناة اللاجئين السوريين


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين الرحمن الرؤوف الرحيم, وسلام على عباده المرسلين ثم أما بعد:
فلا يزال إخواننا السوريون يعانون!

كانوا –أعانهم الله ويسر لهم- الأكثر تضررا بين الشعوب العربية, وعانوا أشد المعاناة من التجاهل العربي ومن التطرف ومن حكومة تقصفهم بالبراميل المتفجرة!! فتحركوا في بلاد الله فارين بأنفسهم وأهليهم!

واستطاع الميسورون إيجاد "أوطان" بديلة استقروا فيها, بينما جُمع المعسرون في معسكرات إيواء في الدول المجاورة! ويتبرع المجتمع الدولي بالإنفاق عليها. وفي هذه المعسكرات تكون المعاناة عنوانا يوميا! ولكن المعونات الدولية ليست مستقرة ولا منتظمة! ففي بداية الشهر الماضي ديسمبر أعلن برنامج الأغذية العالمي، إنه أوقف برنامج قسائم الغذاء التي تخدم أكثر من 1.7 مليون لاجئ سوري، من جراء أزمة تمويل، بسبب عدم تلبية كثير من المانحين لالتزاماتهم, حيث يتطلب دعم اللاجئين السوريين في ديسمبر فقط نحو 64 مليون دولار.

ووجدنا في بداية هذا العام أن الأردن يطلب يوم الخميس 2,9 مليار دولار لتمويل "خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية 2015"، للتعامل مع أزمة اللاجئين السوريين في المملكة!
وفي هذه الأيام ذات البرد القارس والذي نعاني منه أشد المعاناة ونحن في بيوتنا, نتذكر إخواننا في الخيام الذين زاد البرد والمطر حياتهم صعوبة وقسوة! حيث يعانون من البرد الشديد بين ثلوج حقيقية, وبسبب هذه الثلوج ارتفع عدد ضحايا البرد إلى 13 فردا, ناهيك عن نزلات البرد التي أصابت كبار السن وأعداد كبيرة من الأطفال، مما تسبب باكتظاظ العيادات العاملة في المخيم ونقص الأدوية وفقدان بعضها مثل مضادات البرد.

كما غمرت مياه الأمطار الغزيرة أراض العديد من الخيم في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن، كما تسببت الرياح العاتية في تطاير مئات الخيم وتدمير محتوياتها، مما زاد معاناة الذين يعيشون في المخيم وزاد حياتهم بؤسا!

ولقد أعلنت بعض الدول مثل كوريا الجنوبية أنها ستتبرع بمساكن متنقلة للاجئين السوريين في الأردن! وهنا علينا أن نتساءل: أين نحن كمسلمين وكعرب من نصرة إخواننا السوريين؟!
إن المنظمات الإنسانية في كل مكان تجمع معونات لهم, فمثلا انتهت يوم الجمعة الماضية حملة «ماذا أستطيع أن أعمل من أجل سوريا؟»، التي دعت إليها عدت منظمات سويسرية مهتمة بالشؤون الإنسانية.

، حيث نظمت هذه المؤسسات حملة تبرعات «يذهب ريعها لصندوق خصصته لدعم ومساعدة اللاجئين السوريين في مخيمات اللجوء في دول جوار سوريا» حسب المنظمين, كما يقوم برنامج الأغذية العالمي بجمع تبرعات للاجئين السوريين!

وعلى النقيض وجدنا من يستغل هذه المعاناة!!! بإرسال رسائل إليكترونية يدعي أنه امرأة مسلمة تعول أطفالاً وأنها بحاجة إلى مساعدة!! وهي ليست أكثر من حالات نصب!

فعلينا أن نبحث عن أماكن التبرع الموثوق بها التي توصل المساعدات لهؤلاء المحتاجين, ونمد لهم يد العون, ونعمل على تعريف وتذكير غيرنا بمعاناتهم ليقوموا بالتبرع لهم هم كذلك! فأي مبلغ بسيط قد ينقذ إنسان معانٍ! فهو بالنسبة لنا بسيط ولكنه عند الله عظيم وعندهم: حياة!

-كنت قد كتبت في موضوع سابق في هذا القسم: بشر درجة ثالثة- عناوين للهيئات التي يمكن أن توصل هذه التبرعات للمحتاجين, وهي يمكن أن تكون عونا لمن يريد التبرع.

أحسن الله إلينا جميعا ووقانا من كل مكروه وسوء
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

__________________
إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود : 88]

رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 
:: تصميم : ثقاتـ لخدماتـ التصميم والتطوير ::