الموضوع: اتصال جزء عم!
عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 01-22-2009, 10:08 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


بسم الله الرحمن الرحيم
تدور سورة الليل في فلك رضى الإنسان المتزكي المتبع لسبل الفلاح وخسارة المتدسي.

وكانت سورة الشمس قد تحدثت عن وجود الفجور والتقوى في داخل نفس الإنسان, فتبدأ سورة الليل بالحديث عن اختلاف سعي الناس, وذلك لتزكية البعض نفسه واتباع التقوى ولتدسية آخرين نفوسهم واتباع الفجور:
وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4)
ثم تتحدث عن مجازاة الله عزوجل للمتزكي, فتقول:
فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) _لاحظ أنه قيل للنبي الكريم في الأعلى: وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى, فذكر-
وكذلك عن مجازاته للمدسي:
وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11)
وإذا كان قد تحدث في سورة الشمس عن الإلهام: " فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8)", فإنه يتحدث هنا عن العنصر المكمل الحاكم, وهو الوحي, فيقول:
إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12) وَإِنَّ لَنَا لَلْآَخِرَةَ وَالْأُولَى (13)
والوحي والرسول ليسا بحاكمين على البشر, فالإنسان بالخيار وسيجازى على أفعاله في الدار الآخرة:
فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى (14) لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى (16)
-كما جاء في سورة الأعلى: وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى.-
أما المتزكي المتبع للتقوى المبتغي وجه الله فسيرضيه سبحانه:
وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21)

__________________
إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود : 88]

رد مع اقتباس