عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 05-29-2010, 05:25 AM

عمرو الشاعر

مدير عام

______________

عمرو الشاعر غير متواجد حالياً

 
الملف الشخصي


افتراضي


يقول الباحث أنه كان هناك أمبراطورية بدائية تسمي أمبراطورية الخزر .. وتقع بالقرب من شمال إيران وشرق الأمبراطورية البيزانطية .. وهي هي الخريطة لتلك الإمبراطورية




تتكون قبائل تلك الأمبراطورية من
Huns, Alans, Avars, Bulgars, MagyarsMAGYARS, Bashkirs, Burtas, Sabirs, Uigurs, Saragurs, Onogurs, Utigurs, Kutrigurs, Tarniaks, Kotragars, Khabars, Zabenders, Pechenegs, Ghuzz, Kumans, Kipchaks, and dozens of other tribes or people
ويصفهم الباحثون الأوربيون ( أي غير مسلمين ) بأن تلك الإمبراطورية كانت تستضيف قبائل يآجوج ومأجوج ..
A Georgian chronicle, echoing an ancient tradition, identifies them with the hosts of Gog and Magog
وتصف قبائل الــ Magyars أنفسهم بأنهم قبائل خالدة ستبقي حتى نهاية الدهر
while “Magyar” is the name by which they have called themselves from time immemorial.
وتؤكد معظم الأبحاث التاريخية التي تمت حول قبيلة الــ Magyars .. أنهم لا ينتمون أساسا لأمبراطورية الخزر .. بل أنهم في قادمون من شمال الأرض .. تحديدا من فنلندا فهم .. حيث الشمس تسطع هناك لمدة 6 أشهر . ويعيش سكانها بلا ساتر من الشمس لمدة 6 أشهر .. فالليل هو الشئ الوحيد الذي يمكن أن يستر الشمس .. ولهذا قال الله عنهم أنه لم يجعل لهم من الشمس سترا .. أي ليلا ..
They also succeeded, after the bilingual period, in preserving their original Finno-Ugric language in the midst of their German and Slav neighbours
ولقد تحارب قبائل أمبراطورية الخزر ضد القادمون من الشمال ( قبائل الــ Magyars ) سنوات عدة .. فقبائل الخزر كانت تتحكم في طرق الحرير التى تربط إمبراطورية بيزنطيا مع الهند .. ولذلك فعندما وصلت قبائل الــ Magyars لتهدد قبائل الخزر .. إنعكس هذا على تجارة الدولة البيزانطية .. مما جعل ملكها ( ذو القرنيين ) أن يأتي لزيارة مملكة الخزر ويساعدهم في بناء سد لمنع هجوم قبائل الــ Magyars على تجارة الدولة البيزانطية المارة خلال طريق الحرير الذي تسيطر عليه قبائل الخزر .. ولهذا فذو القرنيين لم يتسلم من قبائل الخزر أي شئ مقابل بناء السد لهم .. بل وافق على تقبل الخراج .. حيث وافق ملك الخزر على تخفيض قيمة الضريبة الجمركية التي كانت تفرض على بضائع الدولة البيزانطية المارة بطريق الحرير أي بأرض مملكة الخزر .. وبهذا دفع ثمن أتعاب ذو القرنيين من خلال تخفيض قيمة الضريبة على التجارة البيزانطية .
ومع هدوء الحدود بين الخزر وقبائل الــ Magyars .. دام الوفاق والسلام بينهم لأكثر من ألف عام .. حتى أن الباحثون التاريخيون جعلوا الــMagyars من ضمن القبائل المكونة لشعب الخزر ..
وتمر السنوات .. وتتعاظم مملكة الخزر .. وتتحول القبائل الهمجية تدريجيا إلي نوعا من التحضر .. ويبدؤن تشكيل نظم سياسية لحكم المملكة وتأسيس مجتمع متقدم يحيطه مجتمعات متخلفة من جميع النواحي . . ولقد تميز نظام الحكم في مملكة الخزر بوجود حاكمين في آن واحد .. حاكم ديني وهو أعلى حاكم بالبلاد .. وحاكم سياسي صاحب سلطة أقل من الحاكم الديني .. ولكنه هو الحاكم المعروف للجميع .. وهو الذي يدير شئون البلاد سياسيا واقتصاديا وفقا لتعليمات الحاكم الديني.
وتمر السنوات .. ويتعلم شعب الخزر فنون التجارة .. وتزداد ثرواتهم بشكل كبير .. ويتعاظم شئنهم سياسيا واقتصاديا وعسكريا .. ويظهر حينذاك بداية الفتوحات الإسلامية .. وتتوسع الفتوحات الإسلامية .. ويحارب القادة المسلمون شعوب الخزر .. وينهزمون منهم عدة مرات .. ويجد ملك الخزر نفسه أمام معضلة سياسية ودينية صعبة .. فهو وشعبه لا يدينون بأي دين سماوي .. بل هو واثنيين .. ويحيطهم الأمبراطورية البيزانطية ودولة الخليفة الإسلامي ... فأين يذهب شعب الخزر تحت وطئة هاتان القوتان اللتان يتخذان من الدين السماوي قوي دافعة لمزيد من السيطرة السياسية والاقتصادية على بلدان العالم ..


.... الهجــــــوم المسيحي البيزانطي من الشمال وهحوم الخلافة الإسلامية من الجنوب ...
فماذا يفعل ملك الخزر ..


الملك بولان .. ملك قبائل الخزر الذي أمرهم بإعتناق الديانة اليهودية

الصور المصغرة للصور المرفقة

اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	khazmapl.jpg
المشاهدات:	691
الحجـــم:	92.9 كيلوبايت
الرقم:	41  

__________________
إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ [هود : 88]

رد مع اقتباس